حضارتنا

أدرنة التركية مدينة المنارات الشاهقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أدرنة مدينة تركية مشهورة، يعود تاريخ تأسيسها للإمبراطور الروماني أدريان Hadrian عام 125 م (ومنه اتخذت اسمها). تقع عند التقاء نهري مارتيزا وتودجا على الطريق البري المرتفع الواصل بين مدينة بلغراد ومدينة اسطنبول في القسم الأوروبي من تركيا، وهي في أقصى الجهة الشمالية الغربية من تركيا بالقرب من حدود بلغاريا واليونان. كانت عاصمة الدولة العثمانية في الفترة من 1366م وحتى عام 1453م، وفي عام 1913م وخلال حرب البلقان حوصرت واحتلت من قبل البلغاريين والصرب، ولكن الأتراك أعادوا تحريرها في حرب البلقان الثانية.

وضمت إلى اليونان بعد معاهدة سفرس. لكن الأتراك نجحوا في إعادتها إلى حضنهم من جديد، وضموها إلى تركيا عام 1922م بواسطة معاهدة لوزان. وكانت قبل العثمانيين تسمى أدريانويل.

مسجد سليمية

عرفت مدينة أدرنة الإسلام في عهد الدولة العثمانية بواسطة الأمير لاله شاهين بك عام 762 هجري الموافق لـ 1361 ميلادي. وفيها الآن آثار إسلامية عدة تضم مساجد ومدارس وبوابات لعل أشهرها مسجد سليمية الذي بناه السلطان سليم الثاني عام 983هـ الموافق لـ 1575م، وهو مسجد ضخم له أربع مآذن عالية، ويعد أهم مسجد تاريخي في المدينة، وصممه المعماري الشهير سنان آغا، ومنارات هذا المسجد هي أعلى المنارات في تركيا، حيث يبلغ ارتفاع كل منها 70.1 مترا. وربما تستحق أن يطلق عليها لقب مدينة المنارات الشاهقة.

شهدت أدرنة والمناطق المجاورة لها وعبر سائر العصور أكثر من 16 معركة أشهرها معركتان عظيمتان الأولى بين ليسيستوس وكونستنتان إمبراطور الرومان عام 373م وانتصر فيها الإمبراطور الروماني انتصارا ساحقا، وأما المعركة الثانية فكانت بعد خمسة عشر عاما ولقي فيها الإمبراطور الروماني فالان حتفه أمام القوط.

الصراع عليها

عرف تاريخ المدينة صراعات طويلة، وقد استولى عليها لأول مرة السلطان مراد الأول، منتزعاً إياها من اليونانيين عام 1370م، في حين احتلها الروس عام 1829م وبقوا فيها إلى عام 1878، وعقد الروس صلحا مع العثمانيين، وكان من ضمن شروط هذا الصلح تنازل الدولة العثمانية عن مصب نهر الدانوب لصالح روسيا، وكذلك اعتراف الأولى باستقلال اليونان. وقد تناوب على حكم أدرنة دول عدة من ضمنها روسيا مرتين في القرن التاسع عشر، وبلغاريا التي استولت عليها عام 1912م.

وشهدت المدينة توقيع اتفاقية أدرنة الشهيرة عام 1242هـ الموافق لعام 1829م لتسوية مشاكل الملاحة في مضايق البوسفور والدردنيل والبحر الأسود.

أدرنة هي عاصمة محافظة أدرنة، وتبلغ مساحتها 6.241 كيلومترا مربعا، وعدد سكانها بحسب آخر إحصائية حديثة يقارب 400 ألف نسمة. صناعاتها

 

على الرغم من أن مدينة أدرنة ذات طابع إسلامي بما تضمه من مساجد وأوابد تاريخية تشهد على رسوخ الإسلام في هذه المدينة، شأنها في ذلك شأن معظم المدن التركية، فإنها تضم بعض الكنائس البلغارية واليونانية، وذلك يعود إلى قربها الجغرافي من هاتين الدولتين الأوروبيتين من جهة، ولحدة الصراع والحروب التي دارت من أجل السيطرة عليها من جهة أخرى. وتشتهر المدينة ببعض الصناعات التقليدية أبرزها صناعة الجبن الأبيض وصناعة الصابون، وكذلك تشتهر بالصناعات الحريرية والجلود والمنسوجات الصوفية والعطور. كما تنتشر فيها الزراعة، وخاصة زراعة الذرة والأرز والبطيخ ودوار الشمس.

طباعة Email