كأس العالم 2018

لوحات فنية في حبّ زايد

وداد عبد الله تتوسط أعمالها الفنية | تصوير: عمران خالد

تؤمن الفنانة التشكيلية الإماراتية وداد عبد الله سعيد بأن «عام زايد» يأتي بفرصة عظيمة لسرد سيرة قائد عظيم في نفوس الأجيال، وهو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، الذي صنع الأمل بين أبنائه، ووحّد الصف والكلمة، وقدّم الكثير لأمته وشعبه.

ومن هذا المنطلق، عاهدت وداد نفسها بأن تُسخّر ريشتها وتحوّل لوحاتها البيضاء إلى أخرى مُتوّجة برسوم للشيخ زايد، إذ رسمت حتى الآن 10 لوحات، إلى جانب تصميم أكثر من 20 عملاً فنياً مُتوّجاً بصور الشيخ زايد.

وقالت: «مهما فعلت، فلن أفي حق هذا القائد العظيم حقه، فما وصلت إليه دولة الإمارات من مكانة مرموقة وسمعة عالمية كان بفضل غرس الشيخ زايد، رحمه الله». زارتها «البيان» في منزلها، فكان هذا الحوار عن أعمالها الفنية الجديدة في عام زايد.

المؤسس

قالت وداد عبد الله في بداية حديثها: «إن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، رجل شيّد بنيان وطن، وأسّس أركان دولة حديثة، فنال بذلك احترام وتقدير شعبه والعالم أسره، فقبل أن يوحّد زايد تراب الوطن وحّد القلوب والعقول تحت راية الحكمة والعدل والمساواة.

وحريّ بنا في هذا العام، بل في كل عام، أن نستذكر بكل الفخر الدور التاريخي للقائد المؤسس باني النهضة المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، ونجدد الولاء للوطن وقيادته الرشيدة. وأقل ما أستطيع فعله في عام زايد هو أن تحتضن ورشتي الفنية في منزلي لوحات رسمتها ولا أزال عن الشيخ زايد.

إضافة إلى تصميمي الخاص لأعمال فنية تجاوزت العشرين عملاً، وهي عبارة عن لوحات إعادة تدوير تحمل صور وأقوال الشيخ زايد، واعتمدت في صياغة لوحاتي الفنية على ألوان الإكليرك والزيتي، ولا أبالغ إن أوضحت أن كل لوحة استغرقت مني فترة أسبوعين من الإنجاز، وجميع أعمالي الفنية عن الشيخ زايد لها موقعها الخاص لديّ».

مشاريع

وأوضحت أنها تستعد للمشاركة بأعمالها الفنية في عدد من المعارض المجتمعية، ومنها معرض ستنظمه في جهة عملها، كما ستشارك في مهرجان أم الإمارات، مشيرة إلى أن المعارض التي تنظمها جهات معروفة في الدولة تجذب دائماً نخبة من الفنانين المبدعين الذين يمثلون طيفاً واسعاً في حركة الفنون التشكيلية والإبداعية في الدولة، كما أنها تضم تنوعاً ثقافياً وفكرياً.

ولدى سؤلها عن اللوحة التي ستسعى إلى إنجازها في «عام زايد»، أجابت: «لدي طموح بأن أرسم الصورة التي تجمع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مع أبنائه».

أفكار مميزة

تحرص الفنانة التشكيلية وداد عبد الله على تفعيل عنصر الدهشة في أعمالها الفنية، وتحب دائماً الغوص في مجالات جديدة وابتكار أفكار مميزة، لتوسّع تجربتها التي تتميز بالنضج، مشيرةً إلى أن الرسم بالنسبة إليها ليس هواية فقط، بل هو شغف حقيقي، وما يميزها أنها تمتلك ذلك الإصرار على المضي قدماً في تجربتها الفنية، فهي دائمة البحث عن الجديد الذي يمكن أن يشكّل إضافة جديدة إلى رصيدها الفني.

دعم القيادة

أشارت وداد عبد الله إلى أن القيادة الرشيدة تحرص تماماً على رعاية المبدعين، وتوفير بيئة معززة للفنون والإبداع في مختلف ربوع الوطن، وهو الأمر الذي من شأنه أن يسهم في فتح نوافذ إبداعية أمام الفنانين والفنانات الشباب، واكتشاف المواهب الوطنية الشابة، مؤكدةً أن الفنان التشكيلي يطمح إلى تلقيه دعماً إعلامياً.

تعليقات

تعليقات