مركز مدرسة المنار في الشارقة.. تربية إعلامية للأجيال

عائشة المطوع

يكاد يكون مركز المنار الإعلامي الذي تم إنشاؤه عام 2005 في مدرسة المنار للتعليم الأساسي حلقة ثانية في الشارقة المركز الوحيد على مستوى مدارس الدولة وأقدمها، وهو بمثابة لبنة أساسية تعمل على توفير تربية إعلامية واعية للأجيال القادمة.

ويوثق المركز الفعاليات والأنشطة التي تقام داخل الإمارة وخارجها، من خلال نخبة من الطالبات المتميزات اللواتي يمثلن نواة المركز ومصدر تألقه وتميز أدائه، كما يمكن عضواته من إبداء رأيهن والمشاركة فيما يتعلق بالأحداث الخارجية والمحلية وكل ما يتعلق بالعملية التعليمية، وبالتالي إحداث تأثير على تكوينهن الشخصي وقدرتهن في اتخاذ القرارات.

عائشة المطوع مديرة مدرسة المنار تقول: إن المركز لديهم يلعب دوراً كبيراً في توعية الطالبات من خلال برامج وفعاليات وأنشطة توعوية تتناول شتى المجالات والقضايا المحلية والعالمية، إضافة إلى مهمة رصد الفعاليات والأحداث والمناسبات الوطنية والدينية والتربوية التي تحدث في محيط المدرسة والوزارة التي تستعين بفريق المدرسة كونه مؤهلاً ويملك خبرة.

وتضيف: يلعب المركز دوراً في تدريب الطلبة وتبصيرهم في كيفية استيعاب مقتضيات العصر الحديث، وآليات التفاعل مع العولمة، وتمكين النشء من المهارات التي تعينهم على فهم المحيط الاجتماعي وتحدياته وتقدير قيم الإخلاص، وحب الوطن، والانتماء الصحيح، واحترام الآخر، ومواجهة الشائعات، ومحاربة الانحرافات الفكرية والمنحرفين وفق الطرق المناسبة لذلك، علاوة على رفد المجتمع بشخصيات قيادية ريادية قادرة على التغيير.

بدورها، تؤكد الطالبة فاطمة محمد الشحي في الصف الثامن أن المركز لديهم ملتزم بمواكبة التطورات الحديثة، مشيرة وهي أحد أعضائه إلى أن رسالتهم هي تخريج جيل واع يواكب تطورات العصر من خلال رؤية إعلامية متوازنة.

وتنظر الطالبتان ميرة محمد وفاطمة خليفة في الصف السابع إلى المركز الإعلامي باعتباره ركناً مهماً وتتوليان مهمة الإذاعة المدرسية الصباحية والبحث يومياً عن إذاعة أخبار تحمل المستجدات المحلية والعالمية وبعض المعلومات ذات الفائدة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات