200 طالب ينتظمون بالدورة الثامنة عشرة في عجمان

شرطة المستقبل.. صقل للمهارات وتنمية للحسّ الأمني

صورة

تعزز دورات «شرطة المستقبل» الصيفية، التي تنظمها القيادة العامة لشرطة عجمان منذ 18 عاماً، قدرات الطلبة خلال العطلة، وتساهم في صقل مهاراتهم وتنمي وعيهم الأمني، وتدربهم على الانضباط واستثمار وقت فراغهم.

ويستضيف مركز شباب عجمان فعاليات الدورة، حيث ينتظم الطلاب في الأنشطة المتنوعة منذ الثامنة صباحاً الى الساعة الواحدة ظهرا، «البيان» زارت مقر الدورة التدريبية بهدف تسليط الضوء على الأنشطة ومدى تفاعل الطلبة معها، والاطلاع على مستوى نجاح هذه البرامج في صقل مهارات الطلبة ومساهمتها في نشر الثقافة الأمنية وتوعية الطلبة.

ونال برنامج دورة الشرطة المستقبلية جائزة أفضل مبادرة للتعليم المستمر لجائزة الشيخ حمدان التربوية للعام الحالي، لما لها من فوائد عديدة تعود على المجتمع، حيث تضاعف عدد الطلاب المشاركين في الدورات على مدار السنوات الماضية، ويأتي هذا العام تنظيم الدورة الثامنة عشرة لشرطة المستقبل، التي انطلقت مطلع يوليو الماضي وتستمر وحتى الحادي عشر من أغسطس الحالي للطلبة المواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين عشر سنوات الى خمس عشرة سنة، الذين اجتازوا مرحلتهم الدراسية بنجاح خلال هذا العـام، حيث بلغ عدد المشاركين 200 طالب.

أنشطة متنوعة

وحول برنامج الدورة وأهدافها، أفاد العقيد خالد خلفان بن هندي مدير إدارة معهد تدريب الشرطة بالقيادة العامة لشرطة عجمان، بأنه يتم تدريب الطلبة على فك وتركيب الأسلحة والتدريب العسكري والرياضي بهدف بناء أجسام رياضية للطلبة، إضافة الى تعليمهم الانضباط العسكري، الى جانب وجود برنامج ثقافي وديني عبارة عن محاضرات توعية في المجال المروري ومكافحة المخدرات، الى جانب توعية الطلاب بأهمية الخدمة الوطنية والانخراط بها لخدمة الوطن والذود عنه، وتنمية حب الوطن وصقل مهارات الطلبة، كما يوجد هنالك برنامج ترفيهي يشتمل على زيارات ميدانية للمعالم الحضرية مثل محطات المترو في دبي والمتاحف في الشارقة وزيارات إلى مناطق مختلفة بهدف تعريف الطالب بأبرز المعالم في وطنه.

وأكد بن هندي بأنه يتم وضع برنامج شرطة المستقبل بعناية بهدف جذب الطلبة وتثقيفهم وإرشادهم إلى عدم الوقوع في فخ الجريمة وترسيخ التوعية الأمنية في عقولهم منذ الصغر، والأهم استثمار وقت فراغهم خلال العطلة الصيفية بما يعود عليهم بالفائدة، وإكسابهم سلوكيات جديدة، مشيرا إلى أنه تم إجراء استطلاع مع أولياء أمور الطلبة بعد مضي أسبوعين من عمر الدورة عن مدى تغير الطلبة داخل البيت، معظم أولياء الأمور أشادوا بالبرامج التي أسهمت في إحداث تغير إيجابي للطلبة وحرصهم على القيام مبكرا للحضور لبرامج التدريب، وانخراطهم في البرامج اليومية للدورة الصيفية، مطالبين بزيادة فترة الدورة.

برامج وقائية

وكشف العقيد بن هندي اعتزام القيادة العامة لشرطة عجمان زيادة عدد الطلبة المشاركين في العام المقبل إلى 300 طالب واستيعاب طلبة أصغر، وذلك لكي تعم الفائدة لجميع الطلبة خلال فترة الإجازة الصيفية، مؤكدا أن مبادرة شرطة المستقبل تأتي في إطار اهتمام الشرطة في تنفيذ برامج وقائية لحماية شباب الوطن وإعدادهم إعداداً كاملاً لخدمة تراب الوطن، لافتا إلى أن الهدف الأساسي لتنظيم دورة شرطة المستقبل هو الحد من جنح الأحداث، مؤكدا أن التنظيم المستمــر لهــذه الــدورة أسهــم في خفض نسبة جنح الأحداث، مرجعــاً الأمـر الى إكســاب الطلبة التوعيــة الأمنية بأهمية الانضباط والابتعـاد عــن السلوكيــات الخاطئة، والتـي تقــود الطلبــة الى حضــن الجريمـة، وأن يكون الطلبــة عيونـاً للشرطــة وقيامهــم بالإبلاغ عــن أي ظاهرة غيــر طبيعية تحدث فــي مناطقهم السكنيــة، وذلك من اجـل سلامــة وأمــن المجتمــع.

وأعرب مدير إدارة معهد الشرطة عن فخره واعتزازه بنيل مبادرة شرطة المستقبل جائزة الشيخ حمدان للتميز التربوي كأفضل برامج للتعليم المستمر خلال العام الحالي.

تنمية التعاون

من جانبه، أفاد المساعد أول فيصل علي محمد المشرف على أنشطة دورة شرطة المستقبل الثامنة عشرة بأن الدورة انطلقت في الثاني من شهر يوليو الماضي وتستمر إلى الحادي عشر من أغسطس الحالي، حيث يتم منح المشاركين شهادة ومكافأة مالية، مشيرا إلى أن برنامج الدورة يبدأ الساعة 8 صباحا بحصة رياضية لمدة 54 دقيقة وتعقبها فترة راحة ثم حصة التدريب العسكري، وبعدها برنامج المحاضرات الأمنية والثقافية، مؤكدا بأن هنالك تجاوبا كبيرا من جميع الطلبة المشاركين في الدورة والتزامهم بالمواعيد المحددة لكل نشاط وفق البرنامج الموضوع للدورة، مما يعزز النتائج المرجوة من عقد الدورة.

وذكر بأنه يتم التركيز على تنمية روح التعاون والعمل بروح الفريق الواحد وسط الطلبة، إلى جانب البرامج الترفيهية وهي زيارة المعالم الحضرية، حيث زار الطلاب مقر تلفزيون القناة الرابعة في عجمان ومركز الاستكشاف في الشارقة والمتحف العلمي، ومازال البرنامج مستمراً بهدف جذب الشباب وخلق برامج متنوعة تنال رضا جميع الطلبة.

 

المشاركون: اكتساب معلومات جديدة واستثمار الفراغ بأنشطة مفيدة

أكد عدد من الطلبة المشاركين استفادتهم من خلال الدورات الصيفية واكتسابهم مزيداً من المهارات، وأن التدريبات التي خاضوها عززت معارفهم في الكثير من المعلومات الجديدة في مجالات التوعية المرورية والأمنية، وتمكنوا من استثمار أوقات فراغهم بالشكل المفيد.

أعرب الطالب عبيد عبدالحميد البلوشي عن سعادته بالانضمام لدورة أصدقاء الشرطة الثامنة عشرة، مؤكدا أنه تعلم الكثير من خلال البرامج المتنوعة منها العسكري والرياضي والديني، مشيرا إلى أنه لأول مرة خلال العطلة الصيفية يشارك في برنامج تدريبي، مما أكسبه لياقة بدنية عالية وتعلم أهمية ممارسة الرياضة والانضباط والنوم مبكرا للاستيقاظ مبكرا واستثمار وقت الفراغ بما يفيد الإنسان.

وفي نفس الإطار، قال الطالب حمد ماجد إبراهيم الزرعوني: برنامج الدورة المتنوع متميز وأسهم في نيل رضا الجميع، كما أن الدورة نجحت في استثمار وقت الفراغ بصورة شاملة، لافتا إلى أنه تعرف على أصدقاء جدد يقضي معهم أجمل الأوقات، كما استفاد من المحاضرات الخاصة بالتوعية الأمنية والثقافية.

فرصة

بدوره، أشار عبدالله إبراهيم البلوشي إلى أنه أول مرة يشارك في دورة شرطة المستقبل وهي فرصة له لتنمية مهاراته والاطلاع على العلوم الشرطية، وأنه سعيد بتعلم مهارات فك وتركيب الأسلحة وكيفية إطفاء الحرائق والتصرف في وقت الطوارئ والتواصل مع الدفاع المدني.

وفي ذات السياق، أكد الطالب عبدالله ثاني غانم الشامسي أهمية دورة شرطة المستقبل في صقل مهاراتهم وتعليمهم الانضباط والتدريب العسكري، لافتاً إلى أنه في أول أيام انطلاقة الدورة كان يحس بالتعب والإعياء ومع استمرار الأيام والتدريب أصبح الأمر طبيعيا، والآن يشعر بالسعادة لمعرفته الكثير من المعلومات الجديدة في مجالات التوعية المرورية والأمنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات