مريم المهيري: الإمارات تتميّز بكفاءة التخطيط لبناء أنظمة غذائية أكثر مرونة

أكدت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة الدولة للأمن الغذائي والمائي، أن الإمارات تتميز بوجود قادة أكفاء لديهم البصيرة الكافية في التخطيط لبناء أنظمة غذائية أكثر مرونة.

وقالت معاليها: «في الوقت الراهن يتم استيراد 90% من الأطعمة المستهلكة في الإمارات، وهدفنا هو خفض هذه النسبة. كما أننا نثني على نجاح استراتيجيتنا الصارمة التي ضمنت أرفف السوبر ماركت ممتلئة أثناء فترة الإغلاق العام، ما يدل على قوة شراكاتنا الدولية وشبكتنا اللوجستية المرنة. الآن حان الوقت للتفكير وإعادة ترتيب الأولويات؛ ونريد أن ندفع الإمارات إلى طليعة صناعة التكنولوجيا الزراعية.

لقد أظهر الوباء أن وجود استراتيجية عالمية متعددة الأوجه أمر مطلوب، وأن دولة الإمارات على استعداد لمشاركة معرفتها كاملة للتغلب على تحديات المستقبل». جاء ذلك خلال المنتدى الإلكتروني الذي تم انعقاده، أول من أمس، وبحضور متحدثين وممثلّين رسميين من الإمارات وإيطاليا ومجموعة خبراء في التكنولوجيا الزراعية كيفية استعداد البلدان للتكيف وتبني التقنيات الجديدة لتأمين الغذاء لسكان العالم في المستقبل، وأكدوا أن التكنولوجيا والتعاون محوران أساسيان لدعم الأمن الغذائي العالمي.

تحديات

قال نيكولا لينر، سفير دولة إيطاليا لدى الإمارات: «يركز المنتدى على الابتكار الذي تشهده هذه الصناعة، وكيفية مواجهة التحديات العالمية المتعلقة بالأمن الغذائي في العالم والتعامل معها في فترة ما بعد الوباء. يجب أن يكون هناك تحالف بين القطاعين الخاص والعام لمعرفة التأثير الحقيقي لجائحة فيروس كورونا على أنظمة الغذاء».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات