«تدوير» تعالج 51 ألف طن من النفايات كبيرة الحجم في أبوظبي

كشف مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير»، أن إجمالي كمية النفايات كبيرة الحجم كالأثاث ونحوه، والتي تم جمعها من الأحياء السكنية في إمارة أبوظبي منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية نوفمبر الماضي بلغت 51.123.35 طناً.

وأكد المهندس محمد الدحي، رئيس قسم مشاريع الجمع والنقل بمركز أبوظبي لإدارة النفايات-تدوير لـ«البيان»، أن (تدوير) تقدم خدمة ترحيل النفايات كبيرة الحجم (الأجهزة الكهربائية /‏ الأثاث المستعمل /‏.... إلخ) بشكل مجاني في المناطق والأحياء السكنية، الواقعة ضمن النطاق الجغرافي لإمارة أبوظبي، ويأتي ذلك مع التوجه والعمل على الحفاظ على المظهر العام للإمارة، وتحقيق التعامل السليم مع النفايات، ويتم طلب تقديم الخدمة عن طريق مركز الاتصال الحكومي لإمارة أبوظبي على الرقم 800555، حيث يتم أخذ كافة التفاصيل الخاصة بالنفايات كبيرة الحجم (موقع السكن /‏ رقم التواصل /‏ كمية النفايات كبيرة الحجم)، وبعد تلقي طلب الخدمة يتم توجيه طاقم العمل الميداني برفع النفايات كبيرة الحجم، وتوثيق العمل المنجز لدراسة مدى رضا مقدم الطلب عن الخدمة المنفذة لاحقاً، هذا وتثمّن تدوير ما يقوم به سكان الإمارة من جهود طيبة في الإبلاغ عن النفايات كبيرة الحجم عند رصدها في المناطق السكنية المختلفة في الإمارة.

توعية

وبعد الجولة التفقدية التي قامت بها «البيان» راصدةً خلال الفترة الماضية الكثير من الأثاث كبير الحجم الذي تم التخلص منه بجانب الحاويات في المناطق والأحياء السكنية، أكد الدحي أنه وفي ظل الظروف الراهنة التي فرضت على العالم بأسره، عملنا في «تدوير» على تبني خطط طوارئ فعالة محدثة انسجاماً مع توجيهات حكومة أبوظبي من أجل حماية كافة مظاهر الصحة والسلامة العامة في إمارة أبوظبي، فمنذ شهر فبراير الماضي تم تعليق جميع الفعاليات والأنشطة والحملات التوعوية وورش العمل الميدانية، وتم استبدالها بحملات مكثفة عبر منصات المركز على مواقع التواصل الاجتماعي والنشرات الدورية وغيرها من استخدام كافة أشكال الاتصال، لتعزيز وترسيخ ثقافة المسؤولية البيئية لدى أفراد المجتمع بآلية التعامل السليم والآمن مع النفايات ومكافحة آفات الصحة العامة.

حملات

قامت «تدوير» بتنفيذ حملة شاملة ومميزة في منطقة الظفرة تحت عنوان «الظفرة تستاهل» انطلقت نهاية شهر أغسطس الماضي حتى بداية الشهر الجاري، حيث تم إطلاقها افتراضياً بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، وتم التنسيق لتكون الحملة ميدانية خلال شهر أكتوبر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات