أعلنتها «الاتحادية للشباب» بالشراكة مع «التغير المناخي» وبالتعاون مع «الأمن الغذائي والمائي»

إطلاق مبادرة «سوق المزارعين الشباب»

أعلنت المؤسسة الاتحادية للشباب بالشراكة مع وزارة التغير المناخي والبيئة، وبالتعاون مع مكتب الأمن الغذائي والمائي عن إطلاق مبادرة «سوق المزارعين الشباب»، وجاء ذلك بالتزامن مع إطلاق وزارة التغير المناخي والبيئة لمبادرة أسواق المزارعين، والتي تهدف إلى توفير منصة مثالية تمكن جميع رواد الأعمال الشباب في مجال الإنتاج الزراعي من عرض منتجاتهم الزراعية، إلى جانب المساهمة في نشر ثقافة الاستثمار والإنتاج الزراعي بين الشباب بما يحقق أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي. وسيوفر السوق للمشاركين فرصاً متعددة تمكنهم من إنشاء ودعم مشاريعهم الزراعية التجارية الناشئة على مستوى الدولة، وذلك من خلال إتاحة المجال أمام الجهات الحكومية سواء كانت الاتحادية أو المحلية أو الشركات الخاصة للمساهمة في الجهود الرامية إلى دعم مشاريع المزارعين الشباب، والترويج لهذه المنتجات المحلية وتوعية المجتمع بأهمية دعم المنتج المحلي اقتصادياً وبيئياً، وتعزيز سمعته للحصول على ثقة المستهلك.

استدامة

وقال معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة: «إن تعزيز أمن واستدامة الغذاء يمثل أولوية استراتيجية لدولة الإمارات بما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي، ويرتبط تحقيق أهداف الاستراتيجية بتعزيز مجموعة من المحاور الرئيسة التي يأتي في مقدمتها زيادة ورفع كفاءة الإنتاج الزراعي المحلي، لذا تعمل وزارة التغير المناخي والبيئة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين من القطاعين الحكومي والخاص على دعم وتطوير نظم الزراعة القائمة فعلياً، وتحفيز الشباب على ريادة الأعمال في مجال نظم الزراعة الحديثة».

وأضاف: «وتمثل مبادرة سوق المزارعين الشباب خطوة فعالة لتوفير منصة تتيح للشباب عرض إنتاجهم بشكل مباشر للجمهور من جهة، بهدف تعريف السوق المحلي به وبمدى الجودة والكفاءة التي يتمتع بها، ولاستعراض مشاريعهم أمام مؤسسات القطاع الحكومي والخاص والجهات الاستثمارية والتمويلية من جهة أخرى، بهدف العمل على استقطاب تمويلات واستثمارات تساهم في توسعة حجم هذه المشاريع وزيادة قدرتها الإنتاجية وتعزيز تنافسيتها». وأشار إلى أن الوزارة بدورها تعمل في أحد جوانب استراتيجيتها لدعم وتعزيز المنتج المحلي على خطة متكاملة لتسويق المنتج المحلي، ويمثل المشاركة وتوفير الدعم اللازمة لإقامة منصات العرض المباشر للمنتج المحلي أحد عناصرها الرئيسة.

ثقافة

وقالت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيس مجلس الإمارات للشباب: تكمن أهمية هذه المبادرة في غرس ثقافة الإنتاج الزراعي، ونشر الوعي بأهميتها في تحقيق أهدفنا الوطنية وصناعة مستقبل أفضل لأجيالنا القادمة، فهدفنا هو تفعيل دور الشباب ومشاركته في جهود تحقيق الأمن الغذائي الوطني، وتحفيز الرياديين على الاستثمار في هذا القطاع الحيوي ليكون مساهماً في الارتقاء بمسيرة الدولة في التنمية الزراعية المستدامة بما يتوافق وأهداف الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي.

اهتمام

وقالت معالي مريم المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي: إن دولة الإمارات تولي اهتماماً كبيراً بتعزيز الإنتاج المحلي من الغذاء في إطار رؤيتها الاستراتيجية نحو تعزيز الأمن الغذائي الوطني وتقليل فجوة الاستيراد من الخارج من خلال زيادة نسبة معينة من الاكتفاء الذاتي من الغذاء.

وأضافت: تمثل مبادرة سوق المزارعين الشباب خطوة رائدة وطموحة نحو تشجيع الشباب على خوض ريادة الأعمال وزيادة نسبة المشاريع الزراعية والغذائية في الدولة. ونطمح أن تكون المبادرة بداية مرحلة جديدة نحو خلق جيل جديد من الشباب المزارعين، وهو ما سيكون له مردود اجتماعي واقتصادي كبير.

ريادة

وقال سعيد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب: تعكس هذه المبادرة ريادة الشباب في القطاع الزراعي وتشجعهم على استكشاف الفرص المتاحة لهم في الإنتاج الزراعي، لصناعة قصص نجاح ومشاريع ناشئة في الزراعة. سيشكل السوق حلقة وصل تتيح للشباب إبراز إنجازاتهم وإبداعاتهم في المجال الزراعي، وعرض منتجاتهم وتكوين شبكة علاقات واسعة مع المؤسسات الحكومية والشركات الخاصة لمضاعفة أثر نجاحاتهم، وستعمل المؤسسة الاتحادية للشباب مع المزارعين الشباب على تطوير مشاريع تجارية من خلال، وتوفير الأدوات والتوجيه للشباب للريادة في هذا القطاع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات