تعاون بين «رافد» و«موانئ أبوظبي» لإطلاق أكبر مركز لتوزيع الإمدادات الطبية

أعلنت رافد، مؤسسة مشتريات الرعاية الصحية، التي تم إطلاقها مؤخراً، وموانئ أبوظبي، المحرك الرئيسي للخدمات اللوجستية والنقل والتجارة في المنطقة، والتابعتان لـ«القابضة» (ADQ)، عن توقيع اتفاقية تعاون تهدف إلى إطلاق أكبر مركز للتخزين المبرّد وتوزيع الإمدادات الطبية والصحية في دولة الإمارات.

وستقوم «موانئ أبوظبي» بموجب اتفاقية التعاون الاستراتيجية بتوفير أحدث حلول إدارة المستودعات لعمليات «رافد» بصفتها مزوّد الخدمات اللوجستية من الطرف الرابع لشركة رافد، وذلك في مركز التوزيع في مدينة خليفة الصناعية، والذي يعد الأكبر والأكثر تطوراً من الناحية التقنية في الإمارات، وتضمن هذه الشراكة للأطراف المعنية خدمات سلسة وتكاملاً يغطي مجالات أعمال متعددة، وتتيح بالأخص توفير الأدوية والمعدات والمواد الطبية على امتداد سلسلة التوريد المحلية والإقليمية.

وتعد «موانئ أبوظبي» و«رافد» عضوين في «ائتلاف الأمل» الذي تم إطلاقه مؤخراً، تحت قيادة دائرة الصحة – أبوظبي، ويمثل هذا الائتلاف شراكة بين القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى تقديم حلولاً متكاملة لسلسلة التوريد المتعلقة بنقل لقاحات (كوفيد 19) وتخطيط الطلب وتأمين المصادر والتدريب، كما تساعد في تأمين البنى التحتية التقنية اللازمة وضمان توفر اللقاحات حول العالم.

شراكة

وقال راشد سيف القبيسي، الرئيس التنفيذي لـ «رافد» في معرض تعليقه: تعد هذه الشراكة الاستراتيجية الأولى من نوعها لشركة «رافد»، وتشكل خطوة كبيرة تدعم دورها المحوري في تعزيز خدمات الرعاية الصحية في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. تقوم استراتيجيتنا على بناء نموذج أعمال جديد يساهم في تطوير قطاع المشتريات في الدولة ويواكب تطلعاتنا المستقبلية للنمو من خلال تقديم خدمات استثنائية عالية الجودة والكفاءة.

وأضاف: نحن فخورون بشراكتنا مع موانئ أبوظبي، باعتبارها من الجهات الرائدة والموثوقة في مجال مزودي خدمات النقل والتجارة والخدمات اللوجستية.

من جانبه قال روبرت ساتون، رئيس القطاع اللوجستي - موانئ أبوظبي: يمثل اختيار موانئ أبوظبي لتكون المزود الحصري للخدمات اللوجستية لـ«رافد» شهادة على قدراتنا وخبراتنا وكفاءتنا في إدارة سلسلة التوريد الشاملة وخدمات القيمة المضافة ذات الصلة بما يدعم قطاع الرعاية الصحية في الدولة.

تخزين اللقاحات

تم تجهيز المنشأة المتطورة بهدف تخزين اللقاحات وغيرها من الأدوية في درجات حرارة تتراوح ما بين 2 - 8 درجات مئوية، بالإضافة إلى القدرة على التخزين المجمّد في درجات حرارة تبلغ (-80) درجة مئوية، وتشتمل على أنظمة لإدارة الحرارة والرطوبة عبر لوحة تحكم رقمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات