«مسؤولية» يعزز الأمن والسلامة والترابط الأسري

يعد مركز أبوظبي للتوعية القانونية المجتمعية «مسؤولية» الأول من نوعه في المنطقة، وسيركز على توعية الشباب وأولياء الأمور حول الآثار السلبية، بما فيها العواقب القانونية، المترتبة عن السلوكيات والعادات غير الصحيحة، وتشجيع حس المسؤولية الفردية. وسيعمل المركز، والذي يتبع دائرة القضاء أبوظبي، على تعزيز الأمن والسلامة والاستقرار الاجتماعي والترابط الأسري.

وعلّق المستشار يوسف سعيد العبري، وكيل دائرة القضاء في أبوظبي إن مركز «مسؤولية»، وفي إطار طبيعة عمله كمحفز للجهود الوقائية الاستباقية، سيجعل من توعية أبنائنا وبناتنا الشباب وأولياء الأمور، على قمة أولوياته، خاصة في ظل تقنيات العصر الحديث والتحديات المصاحبة عبر الفضاء الإلكتروني ومنصات التواصل الاجتماعي.

ويتماشى إنشاء المركز الجديد مع التطورات التشريعية التي واكبت التطورات التكنولوجية ونظمت إطار استخدام الفضاء الرقمي، والذي يتيح رصد الظواهر والعادات غير الصحيحة في الفضاء الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي والألعاب الإلكترونية، والتي تخالف قيم ومبادئ المجتمع، وتعمد إلى التشهير والإساءة إلى السمعة، والتحريض على العداوة وإثارة النعرات والعنف، أو تؤدي إلى إدمان الألعاب الإلكترونية

وسيطبق المركز مفهوم العدالة الوقائية، والذي يعد ركيزة أساسية للاستقرار المجتمعي المستدام، وذلك من خلال تعزيز الوعي القانوني، وإعلاء شأن القيم الأخلاقية والدينية والوطنية بين أفراد المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات