سفيرنا في كوريا: 40 عاماً على العلاقات الدبلوماسية.. وتقدّم كبير في جميع الجوانب

كتب عبد الله سيف النعيمي سفير دولة الإمارات لدى كوريا الجنوبية، مقالاً في صحيفة «ذا كوريا تايمز»، جاء بعنوان الإمارات وكوريا تحتفلان بالذكرى الأربعين للعلاقات الدبلوماسية، موضحاً فيه أن دولة الإمارات تحتفل هذا العام، بالذكرى الأربعين لإرساء العلاقات الدبلوماسية التي تجمعها بجمهورية كوريا، فضلاً عن إحراز تقدم كبير في جميع جوانب التعاون.

ولفت إلى أنه في ضوء ازدهار وتوسع التعاون الثنائي، لا سيما في المجال الاقتصادي «تمت ترقية علاقاتنا في النهاية، لتصاغ في صورة شراكة استراتيجية، خاصة في عام 2018».

وتابع أنه مع التأثير البالغ للإجراءات التي تم فرضها على مستوى العالم، بسبب تفشي جائحة كوفيد 19، في التبادلات الاقتصادية وحركة رجال الأعمال، عمد الجانبان لاتباع إجراءات المسار السريع في أغسطس المنصرم، عبر برنامج يهدف لتسهيل السفر بين البلدين للأغراض التجارية والإنسانية، قائلاً: «قاد ذلك التعاون لتوسيع العلاقات بين بلدينا، ممهداً الطريق لمزيد من المشاركة والارتقاء في النهاية، بالعلاقات الثنائية، لتصبح شراكة استراتيجية خاصة».

تعاون

وعن التعاون في مجال الطاقة النووية السلمي، قال النعيمي إن مشروع براكة، يسير بسلاسة، وقد تم تشغيل الوحدة الأولى بنجاح، وتوصيلها بشبكة الكهرباء الوطنية في أغسطس الماضي، وذلك بفضل تفاني ومثابرة المسؤولين.

وتابع: «وفي سياق الاحتفالات بالذكرى الأربعين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية، قام سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، بزيارة رسمية إلى سيئول في يوليو 2020، وعقد اجتماعاً مع وزير الخارجية الكوري، كانغ كيونغ وا، لمناقشة الشراكة الاستراتيجية الخاصة، وتعتبر تلك الزيارة الأولى من نوعها التي يقوم بها سموه لجمهورية كوريا، منذ تفشي الفيروس التاجي الجديد».

وزاد : «أما في إطار الشراكة الاستراتيجية الخاصة، أنشأ البلدان عدداً من الآليات المتخصصة رفيعة المستوى، بما في ذلك: الحوار الاستراتيجي الخاص بين وزيري الخارجية عام 2011، فضلاً عن المشاورات رفيعة المستوى حول التعاون النووي لمناقشة القضايا المتعلقة بمشروع براكة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات