فئات العملة الإماراتية.. رموز ودلالات

ربع درهم

تعد عملة ربع الدرهم النقدية الفئة الأقل في عملات الإمارات، وتتكون من 25 فلساً، وتحمل صورة غزال المها وهو من الحيوانات الجميلة التي تستوطن صحاري الدولة، حتى صارت مرتبطة وبشكل وثيق بالثقافة الإماراتية.

 

نصف درهم

 

تضم عملة نصف الدرهم النقدية، صورة لثلاث منشآت نفطية، وقد تم اختيارها لكون النفط ثروة رئيسة في الدولة، فقد ساهم بشكل كبير في نهضتها، وقد تم اكتشاف النفط لأول مرة في خمسينيات القرن الماضي، أي قبل قيام الاتحاد.

 

درهم

 

تعد الدلّة رمز الدرهم، الذي يتكون من 100 فلس، وهو أكبر العملات المعدنية، وترمز الدلة إلى واحدة من أهم خصائص العادات والتقاليد الإماراتية التي تعرف باسم «السنع» ألا وهي حسن الضيافة، إذ تعد القهوة أبرز رموز الضيافة في الدولة لارتباطها بحياة البدو.

 

5 دراهم

 

تحمل عملة الإمارات فئة 5 دراهم الورقية، فيحمل الوجه الأمامي صورةً لمبنى السوق المركزي في الشارقة، الذي يعد أبرز المعالم الحضارية والتراثية للإمارة، بينما يحمل الوجه الخلفي صورة لمنظر طبيعي في إحدى إمارات الدولة.

 

10 دراهم

 

يتربع الخنجر على الوجه الأمامي لورقة عملة الإمارات من فئة 10 دراهم، وهو سلاح كان يستخدم أثناء الصيد والترحال، ويرمز الخنجر في الثقافة الإماراتية إلى الأمن. وما زال الخنجر يباع في العديد من الأسواق بزينات وزخرفات كإحدى أهم القطع الثقافية المتميزة ورمز مبدع لتراث الدولة وماضيها الثقافي. أما الوجه الخلفي فيضم صورة شجرة النخيل وهي واحد من أبرز رموز الدولة، إذ كانت في الماضي مصدراً رئيساً للغذاء والدواء.

 

20 درهماً

تضم عملة الإمارات الورقية من فئة العشرين درهماً، صورة لنادي خور دبي للغولف واليخوت في الجهة الأمامية، ويعد مركزاً عالمياً يجمع المحترفين والهواة من كافة أنحاء العالم، أما الجهة الخلفية فتضم صورة لقارب شراعي بحري يطلق عليه اسم صمع، استخدمه الإماراتيون قديماً للإبحار وكسب الرزق لصيد الأسماك واستخراج اللؤلؤ، لذا وضعت السفينة على هذه الفئة كذكرى لهذه الحقبة الزمنية ما قبل النفط.

 

50 درهماً

 

تضم فئة 50 درهماً صورة رأس المها، أما الجهة الخلفية للعملة فتحمل صورة خاصة لقلعة الجاهلي الموجودة في مدينة العين، والتي شيدت في عام 1891، للدفاع عن المدينة وحماية مزارع النخيل. ورأس المها وهي جنس من الظباء الصحراوية تعيش في منطقة شبه الجزيرة العربية وأجزاء من قارة إفريقيا، ويحل غزال المها ضيفاً للمرة الثانية على وجوه العملات.

 

100 درهم

يضم الوجه الأمامي لورقة المئة درهم، صورة حصن الفهيدي الذي يعد من أهم الحصون التاريخية في إمارة دبي، في حين يحمل الوجه الخلفي صورة مبنى التجارة الواقع في منطقة مركز دبي التجاري العالمي، والذي يعد الوجهة الأولى للمناسبات والمعارض التجارية.

 

200 درهم

 

أصدر المصرف المركزي ورقة مالية جديدة من فئة 200 درهم في 2008، ويحمل الوجه الأمامي للعملة صورة لكل من مدينة زايد الرياضية ومبنى المحكمة الشرعية في أبوظبي، أما الوجه الخلفي فيحمل صورة المبنى الرئيس للبنك المركزي الإماراتي في أبوظبي.

 

500 درهم

 

تظهر صورة الصقر على الوجه الأمامي لفئة الخمسمائة درهم، ويعد الصقر رمزاً موحداً على جميع العملات الإماراتية، وذلك لما له من أهمية ثقافية وتراثية في الدولة، كما يتواجد الصقر في العلم الاتحادي للدولة منذ اعتماده من قبل المجلس الأعلى للاتحاد عام 1971. أما الجهة الخلفية فتظهر صورة لمسجد في دبي.

 

1000 در هم

 

تعد ورقة الألف درهم إماراتي الفئة الأكبر في الدولة، وتحمل الوجه الأمامي للعملة صورة قصر الحصن الذي يعد أحد أبرز القصور في أبوظبي، أما الوجه الخلفي فيحمل صورة شارع الكورنيش في أبوظبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات