أعضاء في «الوطني»: يوم الشهيد يوم عز وفخر وكرامة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد أعضاء في المجلس الوطني الاتحادي أن يوم الشهيد يوم عز وفخر وكرامة، ومناسبة وطنية عظيمة لاستذكار التضحيات البطولية التي قدمها الشهداء الأبرار لوطنهم لتبقى رايته خفاقة عالية.

قال ضرار بالهول الفلاسي عضو المجلس الوطني الاتحادي «إن الشهداء ضربوا أروع الأمثلة في الوطنية والشجاعة والإيمان بالله والوطن، وترجموا على أرض الواقع ذلك الموروث السامي عن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي كان مدرسة حقيقية للإنسانية والوطنية، والقيم الأخلاقية العربية والإسلامية الأصيلة، وتكريم صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، للشهداء ما هو إلا استحقاق حصل عليه الشهداء، وعرفان بما جادوا به فداءً لوطنهم وأهلهم، فاستحقوا كل الإجلال والإكبار، من القيادة الوطنية في الإمارات ومن أبناء الشعب الإماراتي، والمقيمين على أرضه».

عز وفخر

وقال محمد أحمد اليماحي عضو المجلس، ونائب رئيس البرلمان العربي «إن يوم الشهيد هو يوم العزة والفخر والكرامة والمجد لنا ولدولتنا الغالية، فهو يوم الشهيد الذي نحتفي فيه ببطولات وتضحيات أبناء الوطن الأبرار الذين سطروا أروع صور الوفاء والتضحيات والولاء والانتماء لهذا الوطن الغالي في مختلف ميادين القتال دفاعاً عن الوطن ومقدراته الغالية».

وأضاف «نحتفي في هذا اليوم بشهداء شجعان ساهموا في رفع راية الوطن عالية خفاقة في عنان السماء، وساهموا في أن يكون وطننا آمناً مستقراً، ولهؤلاء الشهداء وأسرهم مكانة عميقة في قلوبنا جميعاً، وستظل تضحياتهم خالدة في تاريخ دولتنا».

ولاء

ومن جانبها أكدت شذى سعيد علاي النقبي، عضو المجلس: «أن يوم الشهيد يوم يتجدد فيه الولاء ويزداد الانتماء للوطن المعطاء، وتظهر فيه صور الالتحام والمحبة والولاء بين الشعب والقيادة الحكيمة، لنعطي للعالم أنموذجاً حياً ومثالاً عظيماً في حب الوطن ودرساً من دروس العزة والكرامة، وصورة بهية عن مصداقية التسامح والسلام، وفي هذا اليوم العظيم تتصاعد مشاعر حب الوطن والقيادة، وتتلاحم الأهداف الوطنية وسبل الريادة».

وقالت سارة فلكناز: «سطر جنودنا وأبطالنا البواسل من القوات المسلحة وغيرهم من الشهداء في الهلال الأحمر والقطاعات الأخرى بطولات خالدة في تاريخ دولتنا الفتية التي تمكنت من خلال تضحيات أبنائها وحكمة وحنكة قيادتها الرشيدة من الحفاظ على وطنها قويا آمناً مستقراً مزدهراً».

وأضافت: «هذا اليوم العظيم يجسد شجاعة وبسالة أبطالنا في ميادين القتال، فهم حقاً أبطال كان فكرهم وعقيدتهم قوية بأن الوطن أولاً وأنه يستحق كل ما لدينا من تضحيات، وأن الموت والشهادة من أجل الوطن هو أسمى آيات الفخر والعزة، مشيرة إلى أن المناسبة تمر لنستذكر ما صنعه الأبطال وما قدموه من تضحيات تستحق منا جميعاً الكثير والكثير، وعلينا أن نكون جاهزين وقادرين على تقديم أية تضحيات يمكن أن نقدمها من أجل الحفاظ على وطنها وحماية أراضيه وتلبية نداء الواجب في أي وقت وأي لحظة».

مشاعل نور

وأكدت ناعمة المنصوري «أن شهداء الإمارات الأبرار سيبقون خالدين في ذاكرة الوطن الغالي ووجدان شعب الاتحاد لتسطر تضحياتهم وبطولاتهم أسمى معاني الفداء ونصرة الحق والواجب فداء للإمارات وإعلاء لمبادئها وثوابتها الراسخة، مضيفة أن الإمارات تحتفي بهذا اليوم المجيد في تاريخها يجسد شجاعة وفداء وبذل أبناء الوطن الأوفياء في ميادين الحق والواجب».

وزادت: «أن مآثر شهداء الإمارات الأبرار مشاعل نور تضيء طريق الحق والواجب والفخر للأجيال المقبلة لتنهل منها أسمى معاني الوطنية والذود عن الوطن وحمايته ليثبت جنود الإمارات أنهم الحصن المنيع ومصدر أمان لـ«دار زايد» التي تأسست على قيم التسامح والتكاتف والتضامن الإنساني، موجهة تحية إجلال وإكبار إلى أسر الشهداء وأمهاتهم وذويهم لصبرهم وتضحياتهم الجليلة لتبقى الإمارات في ظل قيادتها الرشيدة مصدراً للوفاء والفخر وسنداً لأبناء وأسر شهدائها الأبرار ووطناً عزيزاً أبياً قادراً على حماية سيادته وشعبه ومقدراته ومكتسباته».

وسام فخر

وقال أسامة الشعفار: «إن يوم الشهيد الذي يصادف الـ30 نوفمبر من كل عام مناسبة وطنية لتكريم الشهداء الأبرار الذين ضحوا بحياتهم لتبقى راية الوطن خفاقة؛ مشيراً إلى أن بطولاتهم في ميادين العز والكرامة ستبقى وسام فخر وشرف على صدور الجميع».

وأكد: «أن الاحتفاء بهذا اليوم هو من أرقى وأنبل المعاني، ونحن ندرك تماماً أنه لولا قوافل الشهداء لما استطعنا أن نحافظ على ثوابتنا الوطنية، وأن نتطور في كافة الميادين، والمجالات الدولية، والإقليمية، لتظل دماؤهم الطاهرة التي روت الأرض مصدر إلهام للأجيال القادمة».

تقدير

قال محمد أحمد اليماحي: «وجد شهداء الوطن وأسرهم كل التقدير والعرفان من قيادتنا الرشيدة التي لا تألو جهداً من أجل تكريم أبنائها أروع صور التكريم، فضلاً عن تخصيص هذا اليوم 30 نوفمبر «يوم الشهيد»، وذلك عرفاناً بجميل هؤلاء الأبطال الذين ضربوا أروع الأمثلة في تقديم دمائهم الذكية هدية للوطن دفاعاً عنه وصوناً لكرامته».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات