مسؤولون: نصف قرن من الإنجازات ونهج «اللا مستحيل»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد مسؤولون أن احتفال الإمارات باليوم الوطني، تتويج لمسيرة نصف قرن من الإنجازات، ونهج «اللا مستحيل»، وهي تسير بخطوات ثابتة، من أجل ترسيخ قيم التسامح.

ورفع الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، إحدى مبادرات مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، أسمى آيات التهاني والتبريكات، إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي 49، متمنياً لدولة الإمارات مزيداً من التقدم والازدهار، وترسيخ دعائم مسيرتها التنموية، للحفاظ على مكانتها الرائدة بين الأمم.

وقال الدكتور الشيباني: «نحتفل هذا العام باليوم الوطني، تحت شعار «غرس الاتحاد»، متوجين مسيرة نصف قرن من الإنجازات، ماضين بكل عزم وإرادة، لتسطير فصول جديدة على نهج «اللا مستحيل»، الذي تؤمن به قيادتنا الرشيدة، ضمن رؤية مئوية الإمارات، مشيراً إلى أن عيد الاتحاد مناسبة نستخلص من خلالها أعظم العبر والدروس.

وأضاف: منذ قيام الاتحاد، عملت دولة الإمارات العربية المتحدة، بخطوات ثابتة، من أجل ترسيخ قيم التسامح، فاحتضنت دور العبادة المتنوعة، حتى تتيح للأفراد ممارسة شعائرهم الدينية، وسنت القوانين التي تجرّم الكراهية، وأعلنت وزارة متخصصة في التسامح، وعام 2019 عاماً للتسامح.

تضحية

من جانبه، أكد اللواء أحمد خلفان المنصوري، أمين عام جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح، أن مناسبة اليوم الوطني، تأتي في كل عام، لتذكرنا بالمنجز الكبير، وبعظمة التضحية التي سطرها مؤسس هذا الكيان الكبير، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، والمخلصون من أبناء هذا الوطن، الذين قدموا الغالي والنفيس في سبيل نجاح تجربتنا الوحدوية، مشيراً إلى أن قادة الإمارات - حفظهم الله ورعاهم - واصلوا مسيرة الخير والنماء والازدهار والرخاء، من خلال تحقيق الإنجازات، وإطلاق الكثير من البرامج والمبادرات التي رسخت مكانة الدولة، التي تصدرت العديد من مؤشرات التنافسية العالمية، حتى أصبح اسم الإمارات يتردد صداه في الكثير من المحافل الدولية، نظير دورها الفاعل، وإسهاماتها الإنسانية والحضارية.

اعتزاز

من جهته، قال خليفة الشاعر السويدي مدير إدارة التسامح في المعهد الدولي للتسامح: إن اليوم الوطني، هو يوم فخر واعتزاز، يستذكر فيه أبناء الوطن والمقيمون على أرضها، قيم التسامح والحب والإخاء، التي غرسها المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الدولة، وباني اتحادها الأغر، طيب الله ثراه، والتي جعلت من التسامح نهج دولة، لتتصدر الإمارات المشهد العالمي في التعايش السلمي، ونشر رسالة المحبة والإخاء للعالم أجمع، مشيراً إلى إحياء يوم الشهيد هذه المناسبة الوطنية العظيمة، بالتزامن مع احتفالات العيد الوطني من كل عام، تعكس تقدير قيادتنا الرشيدة لشهدائنا الأبرار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات