«أم الإمارات قدوة» تصل دبي وتستقطب أبطال خط الدفاع الأول

استقطبت مبادرة «أم الإمارات قدوة ملهمة»، التي تنظمها مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية، مع وصول قافلتها إلى إمارة دبي، مشاركة واسعة من أبطال خط الدفاع الأول، ضمن القطاع الطبي في الإمارة، وشملت أعداداً كبيرة من الأطباء وأطقم التمريض، وكذلك الإداريين العاملين في مجموعة من مستشفيات دبي، عرفاناً وامتناناً لجهود «أم الإمارات»، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.

وتأتي هذه المبادرة، في إطار المبادرات والبرامج والفعاليات التي تنظمها المؤسسة، للتعبير عن مدى التقدير والعرفان لما قدمته وتقدمه «أم الإمارات» من إسهامات جليلة، تصب في خدمة المجتمع بصفة عامة، وضمان راحة وسعادة أفراده، لا سيما مع تحقيق صالح الأسرة والمرأة والطفل.

وبادر أبطال خط الدفاع الأول في إمارة دبي، وضمن كل من مستشفيات لطيفة، وراشد، ودبي، للمشاركة في المبادرة، التي حملت قافلتها شعار «أم الإمارات نور يتلألأ في سماء الإمارات»، إذ أتاحت لهم فرصة مثالية للتعبير عن مدى الحب والتقدير الذي يحملونه تجاه سموها، وتأكيد عمق امتنانهم لمتابعتها المستمرة، وتشجيعها الدائم لهم، وهو ما تجلّى في الرسالة النصية القصيرة التي أرسلتها سموها إلى الكادر الطبي والتمريضي في الدولة، مهنئةً إياهم بحلول عيد الفطر المبارك، ومثنيةً على جهودهم، ومشجعة إياهم للمضي قدماً في القيام بمهمتهم النبيلة في التصدي لجائحة كوفيد 19.

وفي هذه المناسبة، قالت الشيخة ميثاء بنت أحمد بن مبارك آل نهيان رئيسة مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية: «أضحت المبادرة بمثابة احتفالية وطنية للاحتفاء بشخصية وطنية نفتخر بها جميعاً، ونكنّ لها كل مشاعر الإعزاز والتقدير والعرفان.

ولم يكن مستغرباً أن تتوسع المبادرة لتشمل الكثير من قطاعات العمل الحكومي والخاص، ومختلف شرائح المجتمع، فإنجازات سموها باقية في قلوب أهل الإمارات، لا سيما في مجال الرعاية بالمرأة والطفل، فسموها رائدة دعم الأسرة الإماراتية منذ تأسيس دولة الاتحاد، وهي شريك المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، في مسيرة التنمية الأسرية في الدولة».

وأضافت: «نشكر أبطال خط الدفاع الأول، على مشاركتهم في الحملة، ونشيد بما قدموه من جهود، شكلت نموذجاً فريداً في الوطنية والانتماء، وهو نموذج يستحق كل الإشادة والتقدير، وسيبقى كل ما قدموه من عطاء وتفانٍ في خدمة الوطن، لضمان صحة المجتمع وسلامة أفراده، حافزاً للجميع، وفي شتى التخصصات، للعمل بكل جد واجتهاد في سبيل رفعة دولة الإمارات، بما يواكب تطلعات وطموحات قيادتنا الرشيدة للمستقبل».

امتنان

ومن خلال مشاركتهم في المبادرة، أعرب أبطال خط الدفاع الأول، عن بالغ تقديرهم وامتنانهم لأم الإمارات، وقالوا إن عطاء أم الإمارات، يشكل مصدر إلهام حقيقي للجميع، في كيفية ترجمة حب الوطن إلى إنجازات، تسهم في رفعته وتقدمه، مؤكدين أن متابعة سموها وتشجيعها الدائم، يشكل دافعاً لجميع العاملين في مجال الطب والرعاية الصحية، على مضاعفة الجهود، من أجل الحفاظ على مجتمع الإمارات سليماً معافى.

وفي هذا السياق، قالت الدكتورة صفية الحمادي، طبيبة أمراض النساء والولادة بمستشفى لطيفة: «أتذكر اللحظة التي وصلتنا فيها الرسالة النصية القصيرة من أم الإمارات، حفظها الله، صباح عيد الفطر، ونحن على رأس عملنا، تهنئنا فيها بالعيد، وتبارك لنا عملنا، فقد منحتنا هذه اللفتة الكريمة من سموها، دعماً كبيراً لمواصلة جهودنا لمواجهة الجائحة، وأجمل ما في الرسالة، أنها خُتمت بتوقيع أم الإمارات، التي نراها قدوةً ملهمةً لنا جميعاً».

فيما توجهت الدكتورة آمنة سالم المهيري، استشاري قسم أمراض الدم بمستشفى دبي، إلى الله تعالى، بالدعاء، أن يحفظ أم الإمارات، وأن يبقيها دائماً ذخراً وسنداً لكل الإماراتيين، من خلال جهودها الكبيرة في خدمة الوطن، وضمان صالح المواطن، وتأكيد فرص رقيه، وتوفير كل ما يحقق سعادته.

وأعرب الدكتور باسم سراج، اختصاصي أول جراحة الإصابات والكسور بمستشفى راشد، عن أسمى آيات الشكر والامتنان لأم الإمارات، لدعمها أبطال خط الدفاع الأول، لا سيما أثناء جائحة «كورونا»، وحرص سموها على رفع معنوياتهم، وتشجيعهم وعلى مواصلة أداء مهمتهم الإنسانية النبيلة.

فيها عبّرت الدكتورة ندى الهاشمي، اختصاصي أول الغدد الصماء بمستشفى دبي، خلال مشاركتها: «نتمنى أن نكون دائماً عند حسن ظن قيادتنا الرشيدة، ونتعهد أن نواصل العمل لرد الجميل للوطن، من خلال ما نقوم به من عمل.. ونحمد الله، الذي جعلنا سبباً في التخفيف عن المرضى، والمساعدة في علاجهم، وتوفير الرعاية اللازمة لهم، حتى تمام الشفاء».

من جانبه، قال الإعلامي محمد الكعبي، المنسق الإعلامي للمبادرة: «حرص جميع المشاركين في الحملة من جنود خط الدفاع الأول، على التعبير على مكنون صدورهم من حب وتقدير لأم الإمارات، خلال هذه الحملة، التي فتحت المجال للأطباء والممرضين، وكذلك الإداريين العاملين في مستشفيات دبي، للإفصاح عن مدى الثناء والامتنان، لكل ما تقوم به سموها من جهود في خدمة الوطن، ولدعمها الكبير واللا محدود للعاملين في مجال الخدمات الطبية والرعاية الصحية، لا سيما في هذا الظرف الاستثنائي، وهو ما شكل حافزاً كبيراً، ساهم في رفع معنويات هؤلاء الأبطال، الذين يقدمون نموذجاً رائعاً في التباري، من أجل خدمة الناس، وتقديم يد العون للمرضى».

جدير بالذكر، أن مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية، كانت قد أعلنت عن استمرار مبادرة «أم الإمارات قدوة ملهمة»، التي انطلقت من ابوظبي لتشمل كافة إمارات الدولة، وذلك بعد المشاركة اللافتة، والتفاعل الكبير من مختلف شرائح المجتمع، لتُختتم المبادرة، مع احتفالات الدولة باليوم الوطني التاسع والأربعين، في الثاني من ديسمبر المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات