وكيل «الخارجية» يُكرّم فريق «لم شمل الأسر الخليجية» خلال وباء «كورونا»

نظمت وزارة الخارجية والتعاون الدولي حفل تكريم عن بعد لفريق «لم شمل الأسر الخليجية» وذلك تقديراً لجهودهم في عمليات الإجلاء خلال فترة تفشي وباء فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، وتسهيل الإجراءات كافة اللازمة لدخول أكثر من 10 آلاف مواطن خليجي سالمين إلى دولة الإمارات من خلال المنافذ البرية وذلك بالتنسيق مع السفارات والبعثات التمثيلية للدولة في الخارج وكافة الجهات المعنية في الدولة.

وكرم خالد عبدالله بالهول وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي كلاً من فريق عمل الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية الذي ترأسه الرائد علي محمد المنصوري، وفريق عمل سفارة الدولة في الرياض تحت إشراف الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان سفير الدولة لدى المملكة العربية السعودية وإدارة مرشد أحمد الرميثي، إضافة إلى فريق عمل سفارة الدولة في مسقط تحت إشراف محمد سلطان سيف السويدي سفير الدولة لدى سلطنة عمان وإدارة خالد علي عبدالله الطنيجي، وفريق عمل قنصلية الدولة في جدة تحت إشراف القنصل ناصر بن هويدن الكتبي، وأخيراً فريق عمل كل من إدارة الرعايا الأجانب، وإدارة شؤون الدبلوماسيين وإدارة شؤون المواطنين وإدارة العمليات ومركز الاتصال في ديوان عام وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

وأشاد خالد عبدالله بالهول وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي بجهود فرق العمل الدؤوبة وما تركته من بصمة جلية في لم شمل الأسر الخليجية مع بعضها البعض وتغليب مصلحة دولة الإمارات ومواطنيها ومقيميها فوق كل اعتبار رغم كل الظروف الصعبة والتحديات التي واجهتها الدولة خلال فترة تفشي وباء فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد19).

وأعرب كل من الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان والسفير محمد سلطان السويدي عن فخرهما بفرق العمل التي أثبتت تميزها في التعامل مع هذه الجائحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات