«التنمية الأسرية»: الإمارات سباقة في تعزيز حماية الأطفال

سالم الكعبي

أكد علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية، أن قيادة الدولة الرشيدة تولي الاهتمام بالأطفال أولوية قصوى.

وذلك بسن التشريعات والقوانين التي تكفل حقوقهم لتقديم الدعم الكامل والرعاية الشاملة لضمان حياة كريمة لهم، وهذا ما تدعو إليه أيضاً سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، التي تحرص دائماً على رعاية وحماية الأطفال وأمهاتهم.

وقال، في تصريح بمناسبة يوم الطفل العالمي: إن دولة الإمارات وبتوجيه من القيادة الرشيدة أصبحت من الدول السباقة في مجال تعزيز العمل المشترك وإطلاق المبادرات والمساعدات التي تصب في خدمة النساء والأطفال والمراهقين وحماية الأطفال في كل مكان بالعالم، مشيراً إلى أن الدولة لا تدخر جهداً في توفير كل السبل لتأمين حماية ورعاية النساء والأطفال والمراهقين في المناطق المحتاجة أو تلك التي تتعرض للمخاطر في كل مكان ودون تمييز.

اهتمام بالغ

وأكد الكعبي أن حقوق الأطفال في دولة الإمارات من الملفات الرئيسية التي تضعها مؤسسة التنمية الأسرية نصب أعينها، وتتعامل معها باهتمام بالغ ودقة متناهية واحترافية عالية، خصوصاً في ظل جائحة كورونا، لمواكبة الاستراتيجيات الوطنية المستقبلية، فمن يهتم بالطفل اليوم يهتم بالوطن ومستقبله.

كما تقول «أم الإمارات».. وهذا ما جعل التقارير الصادرة عن المؤسسات الدولية المعنية تؤكد الطفرة النوعية الكبرى التي حققتها دولة الإمارات في مجال حقوق الأطفال وحمايتهم من المخاطر لتصبح تجربتها في هذا المجال مثالاً يحتذى به على المستوى العالمي، وهو ما يمثل رصيداً مهماً لدعم عملية التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات