جائزة محمد بن راشد للتسامح ترسّخ الانفتاح على الآخر

يزيد التسامح من ترابط أبناء المجتمع الواحد والمجتمعات الأخرى في ما بينها لينشر المحبة والألفة بينهم، ما ينتج مجتمعاً قوياً ومتماسكاً من الصعب اختراقه أو السيطرة عليه.

ومن هذا المنطلق جاءت فكرة «جائزة محمد بن راشد للتسامح» التي ينظمها المعهد الدولي للتسامح كل عامين، وتعد أول مبادرة عالمية من نوعها تهدف إلى ترسيخ مفهوم التسامح وتوسيع دائرة الانفتاح والتلاقح بين ثقافات الشعوب المختلفة، والمجتمعات، كما تهدف لتحفيز الشباب على البـﺫل والعطاء في مجال التسامح وتدعم إنتاجاتهم الفكرية والثقافية والإعلامية المتعلقة بترسيخ قيم التسامح والانفتاح على الآخر في العالم العربي.

وتعود فكرة الجائزة إلى رؤية المعهد الدولي للتسامح الـﺫي أنشأه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وتهدف رؤية المعهد إلى غرس روح التسامح في المجتمع وبناء مجتمع متماسك وتقديم دولة الإمارات كنموذج عالمي يحتذى به في التسامح ومناهضة التطرف ومكافحة جميع الأشكال التمييز بين الناس.

إسهامات متميّزة

وتكمن رسالة الجائزة في إرساء قواعد التسامح على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية، كما تتمثل رسالتنا في تكريم الجماعات والكيانات التي تساهم في ترسيخ قيمة التسامح بين الناس وتشجيع الحوار بين الأديان.

وتهدف الجائزة إلى تكريم الفئات والجهات التي لها إسهامات متميزة في ترسيخ قيم التسامح، وتشكل نواة لجيل من القيادات الشابة التي يتم اختبار قدراتها وتطويرها عبر برامج منتقاة بعناية لتشمل مهارات التواصل مع المجتمع والتأسيس العلمي والثقافي، وتشجيع روح المبادرة والتميز في إرساء قواعد التسامح على المستويين الوطني والدولي، وتشجيع الحوار بين الأديان وإبراز الصورة الحقيقية للإسلام باعتباره دين تسامح.

وأطلقت الجائزة أولى مسابقاتها في 16 نوفمبر من العام الماضي 2019 تزامناً مع يوم التسامح الدولي، تحت شعار «التسامح في صورة»، انطلاقاً من دولة الإمارات، أرض التسامح، لجميع دول العالم، لتؤسس لنهج فريد ومتميز في تحفيز الشعوب لتحويل هذه القيمة إلى أسلوب حياة.

ونظمت الجائزة حفلاً لتكريم الفائزين بمسابقة التسامح في صورة في شهر فبراير من العام الجاري 2020، في أوبرا دبي، وأعلنت في الحفل عن إطلاق مسابقتين عالميتين الأولى للفوز بالجائزة الخاصة بمشاريع الشباب، فيما ستخصص الثانية للفوز بالجائزة المخصصة للإعلام الجديد، وتبلغ قيمة جوائز جميع فئات جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح 5 ملايين درهم.

تأسيس

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في الثامن من أكتوبر عام 2016، عن تأسيس جائزة محمد بن راشد للتسامح لبناء قيادات وكوادر عربية شابة في مجال التسامح وتدعم الإنتاجات الفكرية والثقافية والإعلامية المتعلقة بترسيخ قيم التسامح والانفتاح على الآخر في العالم العربي.

وتندرج الجائزة ضمن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية التي تجسد رؤية سموه في مجال المبادرات الإنسانية والعمل التنموي والمجتمعي العالمي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات