«الصحة» تشارك في إطلاق الاستراتيجية العالمية للقضاء على سرطان عنق الرحم

شاركت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في احتفال منظمة الصحة العالمية بإطلاق الاستراتيجية العالمية للقضاء على سرطان عنق الرحم.

وصاحبت هذه المناسبة إضاءة «برواز دبي» باللون التركوازي بالتعاون مع بلدية دبي في الساعة السادسة مساء بالتزامن مع إضاءة المعالم الشهيرة في جميع أنحاء العالم بنفس اللون في إشارة على بدء وتكاتف الجهود للقضاء على سرطان عنق الرحم من خلال إجراء فحوصات الكشف المبكر للفئات المستهدفة والتشجيع على أخذ لقاح فيروس الورم الحليمي وعلاج الحالات المكتشفة مبكراً لضمان نسبة عالية من الشفاء.

مبادئ

وأكد الدكتور حسين عبدالرحمن الرند الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية أن دولة الإمارات تعتبر من الدول الرائدة إقليمياً وعالمياً في مكافحة سرطان عنق الرحم.

حيث وضعت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتعاون مع الجهات الصحية مبادئ توجيهية وطنية للفحص المبكر عن السرطانات ذات الأولوية ومن ضمنها سرطان عنق الرحم ويتم متابعتها دورياً في إطار استراتيجيتها لخفض معدل الوفيات من أمراض السرطان في الدولة وفق المؤشرات الوطنية المتعلقة بخفض مؤشر عدد وفيات أمراض السرطان تحقيقاً للأجندة الوطنية 2021.

من جانبها أشارت الدكتورة حياة عبدالله منسقة برنامج الكشف المبكر عن السرطان إلى أن خدمات الفحص المبكر عن سرطان عنق الرحم متوفرة في جميع مراكز الرعاية الصحية الأولية ضمن مبادرتي «اطمئنان» و«الكشف المبكر عن السرطان».

وأوضحت أنه يتم إجراء مسحة لعنق الرحم للسيدات من عمر 25 إلى 29 سنة مرة كل ثلاثة أعوام ومن عمر 30 إلى 65 سنة تكون المسحة كل 5 سنوات حيث تساعد فحوصات الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم على تعزيز فرص الوقاية والعلاج مع رفع نسبة الشفاء من المرض.

82 %

أشارت الدكتورة ليلى الجسمي رئيسة قسم التحصين إلى أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع أدرجت لقاح فيروس الورم الحليمي المسبب لسرطان عنق الرحم ضمن البرنامج الوطني للتحصين منذ عام 2018 حيث تصل نسبة التغطية باللقاح إلى 82 % الأمر الذي يجعل الإمارات واحدة من الدول السباقة على المستويين الإقليمي والعالمي في مكافحة الأمراض غير السارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات