المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة: المناسبة احتفاء بريادة الإمارات في رعاية الطفولة

صورة

أكدت الدكتورة خولة عبد الرحمن الملا أمين عام المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة أن احتفال دولة الإمارات باليوم العالمي للطفل هو احتفاء بريادة الإمارات والتزامها برعاية الطفولة وما حققته من سجل نيّر من الإنجازات المحلية والإقليمية والعالمية في هذا الشأن، الأمر الذي جعلها تتبوأ قصب السبق في الحفاظ على الأطفال وتوفير الحياة الكريمة لهم، وتقديم المبادرات الخاصة بهم والتي جعلت منها اليوم قبلة لحماية حقوق الأطفال.

جهود

بدورها، أشارت الدكتورة حصة خلفان الغزال، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة صديقة للطفل، إلى جهود المجلس الأعلى لشؤون الأسرة ممثلة بالمكتب من خلال جملة من المبادرات التي تجسدت في إطلاق عدد من المشاريع الاستراتيجية الهامة، ومنها مشروع (الشارقة صديقة للطفل) والذي يهدف إلى تشجيع وتعزيز ثقافة الرضاعة الطبيعية في الإمارة، ونجح في رفع معدلات الرضاعة الطبيعية الخالصة في الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل في إمارة الشارقة 18% في عام 2012 إلى 60% في عام 2019.

كما نجح في نيل الإمارة لقب (أول مدينة صديقة للطفل) على مستوى العالم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ومنظمة الصحة العالمية بعد تنفيذ أربع مبادرات مجتمعية لتعزيز الرضاعة الطبيعية استهدفت المرافق الصحية والأماكن العامة والحضانات ومؤسسات العمل، وفازت الشارقة بجائزة «المدن الصديقة للأطفال واليافعين» (CFCI Inspire Awards) عن مشروع «الشارقة صديقة للطفل» على هامش القمة العالمية الأولى للمدن الصديقة للأطفال واليافعين والتي نظمتها اليونيسف عام 2019.

حرص

بدورها، لفتت هنادي صالح اليافعي، مدير إدارة سلامة الطفل إلى أن الإدارة تحرص على إطلاق العديد من المبادرات التي من شأنها رفع الوعي المجتمعي حول سلامة الطفل النفسية والجسدية من جميع النواحي، ومنها مبادرة «إعلام مسؤول.. طفل آمن»، وإطلاق دراستين مسحيتين حول الوعي المجتمعي بالأمن الإلكتروني للأطفال واستخدام المقاعد المخصصة للأطفال في المركبات، إلى جانب جهود الإدارة فيما يتعلق بالتوعية والوقاية من التنمر، إذ تحرص سنوياً على تنظيم ورش عمل للإداريين والمشرفين التربويين في المدارس الحكومية والخاصة إضافة إلى الطلبة وأولياء الأمور، وبلغ مجموعها نحو 53 ورشة استهدفت ما يقارب 5 آلاف شخص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات