استعراض أحدث ما توصل إليه قطاع الصناعات الدفاعية من تكنولوجيا ومعدات

اجتماع تعريفي بجدول أعمال «آيدكس» و«نافدكس»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

عقدت اللجنة العليا المنظمة لمعرضي «آيدكس 2021»، والدفاع البحري «نافدكس 2021»، ومؤتمر الدفاع الدولي، والتي تقام تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في الفترة ما بين 21 ولغاية 25 فبراير المقبل، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، اجتماعاً، مع ممثلي البعثات الدبلوماسية والملحقين العسكريين لدى الدولة للتعريف بجدول أعمال الدورة المقبلة للمعرضين، بالإضافة إلى مؤتمر الدفاع الدولي الذي سيقام بتاريخ 20 فبراير في مركز أدنوك للأعمال.

ويجري تنظيم معرضي «آيدكس 2021» و«نافدكس 2021» ومؤتمر الدفاع الدولي من قبل شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك»، بالتعاون مع وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة، لاستعراض أحدث ما توصل إليه قطاع الصناعات الدفاعية من تكنولوجيا ومعدات متطورة ومبتكرة، وتطوير قطاع الصناعات الدفاعية الوطنية في الدولة، وكذلك عقد شراكات استراتيجية بين مختلف الجهات المشاركة وكبرى الشركات العالمية المتخصصة في هذه القطاعات.

وشهد الاجتماع الذي جرى تنظيمه في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، حضوراً دبلوماسياً واسعاً يعكس المكانة الدولية المرموقة التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة، بفضل رؤى قيادتها الرشيدة الثاقبة، والدور المحوري الذي تلعبه في تعزيز مسيرة السلام والأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

خطط

وسلط المتحدثون الضوء خلال الاجتماع على استعدادات الدولة لاستضافة الدورة القادمة بناء على البرامج والخطط الموضوعة، ووفق أعلى المعايير العالمية المتخصصة في قطاع سياحة الأعمال. وتضمن الاجتماع تقديم إيجاز حول المعرضين والمؤتمر، ما تعكسه من تميز في هذه الدورة ومدى تقدم هذا الحدث البارز.

وفي كلمته الترحيبية، قال اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي، قائد عام شرطة أبوظبي، ورئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي آيدكس ونافدكس ومؤتمر الدفاع الدولي 2021: «ستنطلق الدورة الـ 15 من آيدكس ونافدكس 2021 ومؤتمر الدفاع الدولي لتبرهن على جاهزية دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة أبوظبي بتنظيم واستضافة هذه الفعاليات الدولية الرائدة. ونحن على ثقة بأننا قادرون على استقبال العالم من جديد والترحيب بهم رغم الظروف الراهنة، حيث تمتلك الدولة البنية التحتية والخبرات اللازمة لتنظيم حدث عالمي بهذا الحجم».

ومن جانبه، قال اللواء الركن طيار إسحاق صالح البلوشي، وكيل وزارة الدفاع المساعد، ونائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي «آيدكس» و«نافدكس»: «حرصت اللجنة المنظمة بالتعاون مع كوكبة من المؤسسات الوطنية المختلفة على وضع مجموعة من الإجراءات الصارمة وفق أعلى الاشتراطات العالمية والمحلية لضمان أمن وسلامة جميع المشاركين والزوار، حيث تقدم دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً يحتذى في إدارتها لجائحة «كوفيد 19» والتي ساهمت وبشكل فاعل في تسريع عملية التعافي وتنشيط القطاعات الاقتصادية في الدولة، وقدرتها على تنظيم واستضافة الفعاليات الرائدة».

وجهة مثالية

وبدوره، قال حميد مطر الظاهري، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» ومجموعة الشركات التابعة لها: «نتطلع هذا العام إلى الترحيب بأبرز الشركات العالمية المتخصصة في الصناعات الدفاعية من أكثر من 60 دولة من أنحاء العالم، حيث ينظر العالم إلى أبوظبي ودولة الإمارات على أنها وجهةً مثالية لمعارض بهذا الحجم».

وأضاف الظاهري: «ستكون الدورة القادمة من آيدكس ونافدكس، أول حدث عالمي مختص بقطاع الصناعات الدفاعية يجري تنظيمه في مرحلة التعافي من «كوفيد 19». ونسعى إلى العمل مع الشركاء والمعنيين لضمان إنجاح هذه الفعاليات، ومواصلة إرث آيدكس الممتد لأكثر من 27 عاماً في دعم قطاع الصناعات الدفاعية المحلي والدولي».

مكانة

وفي كلمته حول معرض «نافدكس»، قال العقيد بحري راشد المحيسني، ممثل عن اللجنة المنظمة لمعرض نافدكس: «يعد نافدكس من المعارض الدفاعية البحرية الرائدة في العالم، والتي تستقطب مشاركة القوات البحرية وأبرز الشركات المختصة بهذا القطاع من جميع أنحاء العالم.

وسيعقد نافدكس 2021 في مرسى أدنيك، المخصص للفعاليات المائية، والذي يوفر مساحات عرض خارجية تتجاوز الـ 30 ألف متر مربع. وسيواصل نافدكس تعزيز مكانته المتميزة والمثالية لعرض أحدث التقنيات في قطاع الدفاع البحري».

تعاون

قال الدكتور يحيى المرزوقي، نائب رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر: «يتسم قطاع الدفاع العالمي بالمرونة والتعقيد، ونحن في مؤتمر الدفاع الدولي، نتطلع إلى جمع قادة هذه الصناعة معاً، علاوة على استضافة مجموعة واسعة من الحكومات والشركات والأكاديميين من جميع أنحاء العالم لحضور المؤتمر. ومن خلال التعاون الدولي الذي عززه المؤتمر، نسعى للتوصل إلى المزيد من القرارات المتعلقة بعدة موضوعات حاسمة خلال شهر فبراير القادم في أبوظبي».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات