الإمارات تدعم جهود إرساء السلام في كل مكان

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تحظى دولة الإمارات بسمعة استثنائية حول العالم، من حيث دعمها لقيم التسامح والتعايش المشترك، وجهود إرساء السلام في كل مكان، وتبني مبادرات هادفة لنشر تلك القيم ودعمها.

والدولة رقم فاعل ومؤثر في جهود إرساء السلام في الشرق الأوسط والعالم، علامة مضيئة في مبادرات نشر قيّم التسامح، ما عزز موقعها لنيل احترام وتقدير العالم، بوصفها أيضاً قوة مؤثرة إقليمياً ودولياً تربطها علاقات مع الجميع، قائمة على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.

تعد الإمارات أنموذجاً للتسامح وقبول الآخر، وتنعم بحالة من السلام الداخلي التي تُميز الدولة وتشتهر بها، وهو ما يؤكده وزير خارجية مصر الأسبق السفير محمد العرابي، في تصريحات خاصة لـ«البيان» أشار خلالها إلى دور الدولة النشط في دعم السلام في المنطقة والعالم، من خلال تحركاتها الخارجية المبنيّة على أساس من الحكمة التي يشتهر بها قادة الدولة، على نهج المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

من جهته يقول الباحث السياسي بمركز لندن للدراسات السياسية والاستراتيجية، مايكل مورغان، إن «دولة الإمارات، من الدول الرائدة في المنطقة، ولها رؤية ثاقبة للمستقبل»، مشيداً بالدور الذي تقوم به الدولة من أجل إرساء السلام والتسامح بالمنطقة والعالم.

وتحدث الباحث السياسي، في تصريح لـ«البيان» عبر الهاتف، عن معاهدة السلام مع إسرائيل، كنموذج، موضحاً أن «المعاهدة مهمة من أجل تخفيف الضغوط في المنطقة، وهي بمثابة شكل جديد من مد جسور السلام في المنطقة».

 

الحكمة والاتزان ودعم جهود مكافحة الإرهاب، ونشر السلام والتسامح، والأيادي البيضاء حول العالم، جميعها مصطلحات ارتبطت بدبلوماسية الدولة، وشكّلت الصورة الذهنية المُميزة عن الإمارات لدى دول وشعوب العالم.

وقد ظهر ذلك في دور ومبادرات وتوجهات الدولة في جميع المحافل الإقليمية والدولية. ويقول مساعد وزير خارجية مصر الأسبق، السفير جمال بيومي، في ذلك الصدد، إن الإمارات سند وداعم دائم لجهود إرساء السلام في المنظمات الإقليمية والدولية.

عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب المصري، النائبة غادة عجمي، أشادت بالدور الذي تقوم به دولة الإمارات من أجل إرساء قيم السلام والتسامح في المنطقة، لافتة إلى أن ذلك الدور يتسق ونهج حكامها وحكمائها الذين عُرف عنهم الحكمة في التعامل مع الأمور كافة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات