باحثون من الإمارات يشاركون في مؤتمر افتراضي بجامعة بن غوريون

في تعبير آخر على العلاقات الإماراتية الإسرائيلية عقب معاهدة السلام ينضم باحثون أكاديميون إلى المؤتمر الافتراضي الذي تعقده جامعة بن غوريون، حيث سيحضر عدد من المحاضرين من جامعة خليفة في أبوظبي المؤتمر الدولي السابع للأراضي الجافة والصحاري والتصحر.

ويذكر أن المؤتمر الذي تنظمه المؤسسة الأكاديمية الإسرائيلية يعتبر «تجمعاً عالمياً» يضم مجموعة من الاختصاصات والمنظمات المعنية بـ «تحلل الأراضي والبيئة في الأراضي الجافة وظروف الحياة المحيطة» وفقاً لما ذكره موقع «ذا جيروسالم بوست».

تغيرات

وأشار البروفيسور شمعون راكميليفيتش، رئيس المؤتمر إلى أنه «في ضوء التغيرات المناخية والتصحر قادت الأبحاث التي قامت بها إسرائيل حول المناطق الجافة إلى تطور في التكنولوجيا والمعارف التي لم تبدل الأراضي الصحراوية وتجعلها مراكز زراعية خصبة وحسب، بل جعلت من إسرائيل نموذجاً للإنتاج العالمي سيما في المناطق الجرداء».

قيود

وقد أتاحت القيود التي فرضتها كورونا هذا العام توسيع هامش الوصول لأشخاص ما كان يمكن أن يحضروا المؤتمر الذي سيقام افتراضياً ويستضيف أكثر من 2000 ممن تسجلوا فعلاً من 103 بلدان بما فيها العراق والمغرب وتونس والسعودية وباكستان والسودان والإمارات العربية المتحدة طبعاً.

وسيتولى البروفيسور دان بلامبرغ، نائب الرئيس وعميد كلية الأبحاث والتطوير في جامعة بن غوريون تقديم محاضرة تركز على الحاجة للتكيف تقنياً مع حياة الصحراء. وقال: «لقد ضاعف فيروس كورونا بالفعل تلك الحاجة، وإن بئر السبع ذات الازدياد السكاني المتنامي تشكل اختباراً من الحياة الحقيقية فيما يتعلق بهذا الشأن».

محاضرات

يشهد المؤتمر الذي أطلق عليه رسمياً عنوان «تغذية الأراضي الجافة: تحديات في ظل التغير البيئي» محاضرات من أكثر من 90 بلداً قد اجتمع لمناقشة تأثيرات التصحر على الكوكب، سيما في الأراضي الجافة. كما ستتطرق المناقشات لشرح تحديات العيش بطريقة مستدامة وما يعنيه ذلك بالنسبة لموارد العالم الطبيعية وسياسات مكافحة التصحر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات