المختبر المرجعي الوطني ينال اعتماد «إياك» بفحوصات الأمصال

حصل المختبر المرجعي الوطني، أحد مرافق شبكة مبادلة للرعاية الصحية عالمية المستوى، على اعتماد مركز الإمارات العالمي للاعتماد (اياك) «آيزو 15189» لفحوصات الأمصال (الأجسام المضادة) الخاصة بـ«كوفيد 19»، والمعروفة أيضاً بفحوصات الأجسام المضادة، واعتماد «آيزو 15189» لفحوصات مسحة الأنف بتقنية PCR الخاصة بالكشف عن فيروس «كوفيد 19»، في المنشأة التابعة للمختبر في مدينة أبوظبي الصناعية، ليصبح بهذا أول مختبر في دولة الإمارات، ينال شهادتي الاعتماد هاتين لهذه النوعية من الفحوصات.

وأفادت أمينة أحمد محمد، المدير التنفيذي لمركز الإمارات العالمي للاعتماد (اياك)، أن اعتماد المختبر المرجعي الوطني يأتي ضمن مظلة الاعتراف الدولي بنتائج الفحوصات الطبية واتفاقيات الاعتراف الدولي المتبادل للمنظمة الدولية لاعتماد المختبرات ILAC MRA والذي يؤهل المختبرات الحاصلة عليه للاعتراف بنتائجها على المستوى الدولي وهو ما يؤكد على مصداقية ودقة النتائج الصادرة عن مختبراتنا الوطنية ودورها الفاعل في مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

معايير

وأكد عبد الحميد العبيسي، الرئيس التنفيذي للمختبر المرجعي الوطني: «يعكس هذا الاعتماد حرصنا على تلبية أعلى المعايير الدولية للجودة والدقة في مختلف مجالات عملنا، بما في ذلك فحوصات مسحة الأنف PCR وفحوصات الأمصال التي نجريها للكشف عن فيروس كوفيد 19»،

من جانبه، قال الدكتور باسل الطرابلسي، المسؤول الطبي الأول في المختبر المرجعي الوطني والمدير الطبي للمختبرات في مدينة أبوظبي الصناعية: إن الحصول على اعتماد «آيزو 15189» من مركز الإمارات العالمي للاعتماد، يعزّز الثقة في كفاءة المختبر، ويضمن دقة نتائج الفحوصات التي يجريها.

وأضاف الطرابلسي: إن عملية المراجعة الدقيقة التي أجرتها هيئة مستقلة ومحايدة، توضّح مدى جودة ودقة الفحوصات التي يُجريها المختبر المرجعي الوطني، وذلك عبر الامتثال لمجموعة شاملة من المعايير العالمية، ولعل من أهم عوامل التحقق من سلامة نظام عمل المختبر، القيام بما يعرف باختبار الكفاء.

كفاءة

قال عبد الحميد العبيسي: تُعدّ شهادة «آيزو 15189» اعتماداً عالمياً مرموقاً يؤشر على مدى كفاءة وتمّيز معايير عمل المختبرات، ويسهم حصولنا عليها في ترسيخ وتعزيز مكانة المختبر المرجعي الوطني، كوجهة إقليمية رائدة في مجال الرعاية الصحية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات