«مخيم الإرشاد المهني والأكاديمي» يؤهل الشباب لتحديات المستقبل

نظمت دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، ضمن برنامج «طموحي»، المخيم الصيفي للإرشاد المهني والأكاديمي، بهدف تأهيل جيل واعٍ ومستعد، لمواجهة التغيرات والتحديات المستقبلية، وبناء قدرات الشباب المواطنين في مجالات مختلفة، وتوجيههم للتخصصات ذات الأولوية في المستقبل، شارك فيه 72 طالباً ممن تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 22 عاماً، عبر نظام مايكروسوفت تيم.

وتم تنظيم المخيم افتراضياً، وتضمن تقديم ورش عمل تفاعلية، تم خلالها مناقشة مواضيع مختلفة تهم الشباب المواطنين، مثل أهمية القدرات الوطنية في القطاع الصحي، والتركيز على الوظائف الحيوية، التي تحتاجها حكومة دبي خلال السنوات العشر المقبلة، والتسويق الشخصي لبناء المهارات الذاتية، من خلال ترك بصمة في المجتمع، والصحة النفسية والتحكم بقدرات العواطف وتسييرها لتطوير الذات خصوصاً بعد تجربة أزمة «كوفيد 19».

وأكد عبد الله علي بن زايد الفلاسي المدير العام لدائرة الموارد البشرية لحكومة دبي أن الدائرة تضع الخطط والاستراتيجيات من أجل تأهيل الكوادر المواطنة لوظائف المستقبل، واستقطاب المواهب للعمل في القطاع الحكومي في دبي، وتوجيه الجيل الحالي نحو التوجهات المحلية والعالمية للتخصصات المستقبلية خصوصاً أن بيئة العمل وسوق الوظائف تشهد متغيرات متسارعة نجمت عما أفرزته الثورة الصناعية الرابعة، وكذلك انتشار فيروس «كورونا» المستجد ( كوفيد 19)، والتي فرضت واقعاً جديداً لابد من التعامل معه وتأهيل الكوادر البشرية القادرة على مواجهة انتشار الأوبئة والأمراض، من خلال توجيه الطلبة لدراسة التخصصات الطبية وتقنيات الذكاء الإصطناعي.

رؤية

وقال: إن دائرة الموارد البشرية تعمل بوتيرة متسارعة لتحقيق الرؤية المستقبلية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتعزيز مكانة العنصر البشري، وتنفيذ توجيهات سموه، التي تركز على التخطيط وتوظيف التكنولوجيا المتقدمة في تطوير القطاعات الحيوية وتدريب الكوادر الوطنية وإعدادها للمستقبل.

توعية

هدف المخيم الصيفي للإرشاد المهني والأكاديمي كذلك إلى تسليط الضوء على أهمية الوظيفة الحكومية وتوجيه الطلاب نحو احتياجات الدولة المستقبلية في القطاع الصحي، وزيادة ثقة المجتمع بأهمية بعض الوظائف التخصصية، وتشجيع الطلاب المواطنين للتوجه للتخصصات الحيوية ورفع نسبة الوعي لديهم عن أهمية التوجه لهذه التخصصات، بالإضافة لبناء قدرات الشباب المواطنين في مجالات مختلفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات