المختبر الوطني يطلق فحوصات لحديثي الولادة

أطلق المختبر المرجعي الوطني خدمة فحوصات شاملة لحديثي الولادة، تتيح اكتشاف 43 من حالات اضطرابات الأيض والغدد الصماء والهيموغلوبين، وغيرها من الاضطرابات الشائعة في دولة الإمارات ودول المنطقة، وذلك لتحديد المشاكل الصحية بصورة مبكرة، وتمكين مقدمي الرعاية الصحية من علاجها قبل أن تتفاقم، وتسبب أضراراً يصعب علاجها في المستقبل.

وتُجرى هذه الفحوصات في المنشأة التابعة للمختبر المرجعي الوطني في مدينة أبوظبي الصناعية والحاصلة على اعتماد «آيزو 1589»، واعتماد كلية علماء الأمراض الأمريكية اللذَين يحظيان بشهرة عالمية في مجال التميز بمعايير خدمات المختبرات.

ويتراوح الوقت اللازم للحصول على نتائج الفحوصات بين 24 و72 ساعة، ويشرف على هذه التحاليل اختصاصي في علم الوراثة الكيميائية الحيوية السريرية حاصل على البورد الأمريكي، والبورد الكندي، ويقوم هذا الخبير بمراجعة نتائج الفحوصات مع المختصين في مجال الرعاية الصحية، ويقدّم توصياته بشأن الخطوات اللازم اتخاذها على ضوء نتائج التحاليل. وقال عبد الحميد العبيسي الرئيس التنفيذي للمختبر المرجعي الوطني: إن تشخيص الأمراض القابلة للعلاج قبل ظهور أعراضها، من شأنه تعزيز مساهمتنا في تحسين مستوى الرعاية الصحية في الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات