محمد الحمادي: «براكة» تجسّد خطط تنويع مصادر الطاقة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد محمد الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، في بث على شبكة الانترنت نظمته وكالة الطاقة النووية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، مؤخراً، ونقله موقع «إس آند بي غلوبال بلاتس»، أن الإمارات أول دولة خليجية توظف الطاقة النووية لتوليد الكهرباء، بعد تشغيل أول وحدة من 4 وحدات في محطة براكة للطاقة النووية كجزء من خطط الدولة لتنويع مصادر الطاقة وخفض انبعاثات الكربون وتحرير الغاز المستخدم لتوليد الطاقة للتصدير والاستخدامات الأخرى.

ولفت إلى أن هناك احتمالاً بأن تبني الدولة مفاعلات نووية أخرى في المستقبل، وذلك حسب احتياجاتها المستقبلية.

وحول المحطة الإماراتية للطاقة النووية السلمية بالعاصمة أبوظبي، قال الحمادي: «لقد صممنا براكة لتستوعب 8 وحدات»، مبيناً أن قرار حكومة الإمارات فيما يتعلق بزيادة عدد الوحدات - يعتمد على استراتيجية الطاقة، حيث تعمد الحكومة لمراجعة سياسة الطاقة بشكل شامل كل 10 أعوام.

احتياجات

وأضاف: بمجرد تشغيل جميع الوحدات الأربع في براكة، سيتم إنتاج 5.6 غيغاواط من الكهرباء، فيما سيلبي ما يصل إلى 25 % من احتياجات الطاقة في البلاد. علماً بأنه وبحلول عام 2050، تخطط الإمارات لتوليد 50 % من الطاقة لديها من الطاقة النظيفة والمتجددة، بما في ذلك الطاقة النووية، فضلاً عن عزمها لمشاريع مختلفة لتحقيق هدفها.

كما أوضح الحمادي أن بناء الوحدات النووية الثلاث المتبقية يوشك على الانتهاء وسيستغرق التشغيل الكامل لجميع الوحدات بضع سنوات دون إعطاء جدول زمني محدد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات