مترو دبي.. مواصفات مستدامة

لعب مترو دبي دوراً أساسياً في تحول مستخدمي السيارات الخاصة لاستخدام المترو كوسيلة تنقل أفضل ومريحة وصديقة للبيئة، حيث ارتفع عدد الركاب من 38 مليوناً عام 2010 إلى أكثر من مليار ونصف المليار بحلول عام 2019، علماً أن الإحصاءات أظهرت أن عدداً كبيراً من مستخدمي المترو يملكون سيارات خاصة، لكنهم يفضلون استخدامه، وهو ما يساهم بالتالي في تقليل الانبعاثات والحفاظ على البيئة خصوصاً وأن تشغيل المترو يعتمد على الكهرباء بصفتها طاقة نظيفة 100%، ومن خلال اعتماد المترو على هذه الطاقة في التشغيل، سيسهم في تعزيز مفهوم المحافظة على المصادر الصديقة للبيئة والتي تلتزم بها دبي، كما سيساهم بشكل غير مباشر في الحد من تلوث الهواء، وذلك تبعاً للحد من كثافة السيارات في الشوارع والطرق.

وإلى جانب ذلك أخذت هيئة الطرق والمواصلات في دبي بعين الاعتبار عند تنفيذ محطات المترو دمج مفاهيم الاستدامة في جميع جوانب تصميم محطات مسار 2020.

وضم مشروع مسار مترو 2020 العديد من المواصفات ليصبح منتجاً أخضر بامتياز منها عدم استخدام المركبات العضوية المعروفة بالكلوروفلوروكربون (الفريون) المضرة لطبقه الأوزون في تبريد المحطات، وخفض الانبعاثات الكربونية في معظم محطات المترو بما يقارب 2485 طناً في السنة، وتوفير المحطات طاقة بنسبه تفوق 22٪ بحسب الكود الأمريكي للتدفئة والتبريد، وتركيب عدادات لمراقبة الاستهلاك لكل الأنظمة.

كما تم تجهيز جميع دورات مياه الرجال في المحطات بحيث تعمل دون الحاجة إلى استخدام الماء وعليه، وتم خفض استهلاك المياه الصالحة للشرب بنسبة 50%، إضافة إلى إعادة تدوير 95% من مخلفات البناء، مما أدى إلى تخفيض نسبة النفايات المرسلة إلى مكب النفايات، وتركيب مواد عالية الانعكاس على الأسطح كي تقلل من تأثير الانحباس الحراري، وبالتالي تقلل من ارتفاع درجات الحرارة في المناطق المجاور، وتم استخدام مواد التنظيف الصديقة للبيئة، وتم استخدام النباتات المحلية في زراعة المسطحات الخضراء بحيث تغطي ما نسبته 30% من مساحة موقع المحطات الإجمالي للحد من استخدام مياه الري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات