داوود الهاجري: نعمل لجعل دبي أفضل مدينة للحياة

أكد المهندس داوود الهاجري المدير العام لبلدية دبي وعضو اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي على أهمية تمحور التصميم الحضري حول الناس وتحسين تجاربهم مع المساحات العامة المفتوحة لتطوير مدن نابضة بالحياة تضم مجتمعات أكثر ملاءمة للعيش، وبين أنه يجري العمل حالياً على خطة دبي الحضرية 2040 لجعلها أفضل مدينة للحياة. جاء ذلك خلال كلمته في جلسة نقاش للمجلس التنفيذي لإمارة دبي بعنوان: «الإنسان ركيزة المدن/‏‏‏ نحو مدن أكثر ملاءمة للعيش بحلول 2030»، والتي عقدت ضمن فعاليات اليوم الثاني والختامي من أسبوع التنمية الحضرية والريفية الذي نظمه إكسبو 2020 دبي.

حضر الجلسة النقاشية مهرة الشامسي مدير قطاع التصميم الحضري في بلدية دبي ومكسوليسي كاوندا، عمدة مدينة ديربان، جنوب أفريقيا، وديانا ألاركون غونزاليس، كبيرة المستشارين ومديرة الشؤون الدولية لمكسيكو سيتي إضافة إلى نخبة من رؤساء بلديات المدن الكبرى وخبراء التخطيط الحضري.

تطوير

وقال المهندس داوود الهاجري: «نعمل في بلدية دبي حالياً على تطوير الخطة الحضرية الجديدة 2040، التي تركز بشكل أساسي على زيادة أنشطة اللياقة وعلى صحة المجتمع عبر التدخل في الفضاء العام ويشمل هذا إتاحة المساحات المناسبة لممارسة المشي، وركوب الدراجات، وممارسة الرياضة، وتطوير تصاميم شاملة اجتماعياً ويمكن للجميع الوصول إليها».

تجارب

وأضاف الهاجري: «نطوّر مدينة نابضة بالحياة مع مجتمعات قابلة للعيش فيها عبر تحسين تجارب السكان عن طريق المساحات العامة المفتوحة في كل بقعة من المدينة ورؤيتنا هي أن نصبح أفضل مدينة للحياة»وذكر مدير عام بلدية دبي: «إذا أردنا تطوير مدننا وجودة حياتنا أكثر وأكثر، وأن نكون قادرين على تحقيق نتائج تنفع الجميع، يجب أن تكون متطلبات واحتياجات الناس الحالية والمستقبلية أولوية خلال التصميم الحضري».

قواعد

قالت المهندسة سناء العليلي، مدير تنمية التخطيط والدراسات الحضرية بلدية دبي: « سنجعل سعادة الناس ورفاهيتهم في قلب أي مبادرة للتخطيط ووضعنا 5 قواعد في إطار عمل خطة تركز على المدينة؛ وهي المشاركة، والاختيارات، وتيسير الوصول، والتنقل، والجودة، وهي عوامل سيجري نظمها عبر استراتيجيات وبرامج ومؤشرات أداء لمراقبة التنفيذ».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات