اعتماد إعلان أبوظبي وثيقة دولية لمحاربة الفساد

ترأس الدكتور حارب بن سعيد العميمي رئيس ديوان المحاسبة رئيس مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد الاجتماع الـ6 لرؤساء الأجهزة المسؤولة عن النزاهة ومكافحة الفساد بدول مجلس التعاون الخليجي، وذلك عن طريق الاتصال المرئي وبحضور الأمين العام لمجلس التعاون والوزراء رؤساء الأجهزة.

وتضمن جدول أعمال الاجتماع عدة بنود تتصل بمختلف جوانب التعاون والتنسيق والتدريب بين الأجهزة، كما تم اعتماد إعلان أبوظبي كوثيقة دولية بجانب اعتماد مبادرة الرياض كوثيقة رسمية استرشادية للعمل في إطارها بدول مجلس التعاون الخليجي.

وافتتح العميمي الاجتماع بكلمة رحب فيها بالمشاركين معرباً عن بالغ تقديره للأمانة العامة والدول الأعضاء للدور الذي يقومون به في سبيل الارتقاء بمستوى الجهود المبذولة في مجال مكافحة الفساد على كافة الأصعدة.

وأكد الدكتور حارب بن سعيد العميمي «أن ظاهرة الفساد تعد واحدة من الظواهر الخطيرة التي لا يخلو منها أي بلد حول العالم». مضيفاً «أن الفساد خرج عن مفهوم الظاهرة ليصبح جريمة دولية عابرة للحدود تسهم في زعزعة الاستقرار والسلم وتقويض حكم القانون وعرقلة مشاريع التنمية وتقليل الثقة بالحكومات وتغذية الإرهاب الأمر الذي يدعو إلى النظر إليها بمزيد من القلق والاهتمام».

وأضاف «أنه انطلاقاً من قناعة دول مجلس التعاون الخليجي بأن الفساد ظاهرة إجرامية متعددة الأشكال ذات آثار سلبية ورغبة منها في تفعيل الجهود الرامية إلى مكافحة الفساد والتصدي له فقد شرعت دول الخليج في استكمال منظومة تشريعاتها الوطنية وهياكلها التنظيمية وأنشأت أجهزة مسؤولة عن الفساد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات