الحرارة تنخفض 6 درجات مئوية خلال نوفمبر

تتأثر الدولة خلال نوفمبر الجاري بامتداد المرتفع الجوي السيبيري تدريجياً نحو المنطقة، خصوصاً خلال النصف الثاني منه، ما يؤدي إلى استمرار الانخفاض في درجات الحرارة، وتميل درجات الحرارة للبرودة أحياناً خصوصاً ليلاً على المناطق الجبلية وعلى بعض المناطق الداخلية.

وذكر تقرير مناخي للمركز الوطني للأرصاد أن شهر نوفمبر يعد من ضمن الفترة الانتقالية الثانية، ويتميز هذا الشهر باعتدال درجة الحرارة نهاراً وانخفاضها أثناء الليل، حيث ينخفض معدل درجات الحرارة العظمى والصغرى بمقدار 4 - 6 درجات عما كانت عليه خلال شهر أكتوبر، وذلك نتيجة لاستمرار الحركة الظاهرية للشمس نحو الجنوب بعيداً عن المنطقة.

معدل

كما تعبر بعض المنخفضات الجوية المنطقة مصحوبة بكتل هوائية باردة في طبقات الجو العليا، قد تؤدي إلى تكون السحب وسقوط بعض الأمطار وتشير التوقعات لشهر نوفمبر هذا العام إلى أن معدل سقوط الأمطار خلال هذا الشهر سوف تكون أقل من المعدل بقليل.

وتسود الرياح الجنوبية الشرقية خلال نوفمبر في الصباح تتحول أثناء النهار إلى غربية - شمالية غربية، وقد تنشط سرعة الرياح في بعض الأيام.

وتزداد الرطوبة النسبية خصوصاً في الصباح الباكر، ما يهيئ الفرصة لتكون الضباب الخفيف والكثيف كما تشير التوقعات أيضاً إلى أن معدل درجات الحرارة خلال هذا الشهر سوف تكون حول المعدل أو أعلى بقليل.

إحصاءات

وأشارت الإحصاءات المناخية والسجلات التاريخية إلى أن متوسط درجة الحرارة يتراوح ما بين 24

و25 درجة مئوية ومتوسط درجة الحرارة العظمى بين 29 و31 درجة مئوية ومتوسط درجة الحرارة الصغرى بين 19 و21 درجة مئوية.

وسجلت أعلى درجة حرارة 38.8 درجة في حرس حدود الجزيرة سنة 2009 وأقل درجة حرارة على جبل جيس سنة 2009 والتي بلغت درجة مئوية.

وبلغ متوسط الرطوبة النسبية خلال هذا الشهر 57%، ومتوسط الرطوبة النسبية العظمى ما بين 76% إلى 85% ومتوسط الرطوبة النسبية الصغرى ما بين 29% إلى 39%

وبلغت أعلى سنة تكرر فيها حدوث الضباب خلال خلال شهر نوفمبر كان في سنة 2016، حيث كان عدد تكرار حدوث الضباب 13 يوم ضباب و6 أيام ضباب خفيف، وأعلى كمية أمطار مسجلة خلال هذا الشهر 211.4 ملم على دلما في سنة 2013.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات