مسؤولون في حديقة الحيوانات بالعين لـ« البيان»:

ملتزمون بالاحترازات حفاظاً على سلامة الموظفين والزوار

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

افتتحت حديقة الحيوانات في منطقة العين، مرافقها الرئيسية المتمثلة في الحديقة ذاتها، ومركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء، والسفاري في أغسطس الماضي وتحت شعار «تجول بأمان» بالالتزام التام بتنفيذ الإجراءات الوقائية كافة، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، «كوفيد 19»، ضمن خطتها المتكاملة لتعزيز التدابير الوقائية في هذا الشأن.

والتقت «البيان» عدداً من المسؤولين الذين أكدوا على أنه بإمكان الزوار قضاء يوم جميل مع عائلاتهم في مقابل التزامهم بشتى الإجراءات والاحترازات والتوجيهات التي من شأنها أن تضمن سلامتهم كوضع الكمامات والحرص على التباعد الاجتماعي وغير ذلك، كما أن إدارات الحديقة لها مبادراتها التي تضمن أيضاً سلامة وصحة موظفيها.

طاقة

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تحديد الطاقة الاستيعابية للزوار بحيث لا تتجاوز 1800 زائر خلال اليوم الواحد.

وفي هذا الإطار قال أسامة علي مدير قسم البرامج العامة في مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء: «تحرص إدارة المركز على استمرارية عمليات التعقيم والتنظيف وخاصة مع عودة الزوار وعدم التهاون مع الإجراءات الوقائية في توجيههم لوضع الكمامات، كما أن هناك فحوصات صحية شهرية يقوم بها الموظفون للتأكد من صحتهم وسلامتهم، وأريد التنويه إلى نقطة مفادها بأن الطاقة الاستيعابية للمركز كانت قبل الجائحة 800 شخص، أما اليوم فإننا حصرنا العدد إلى 100 وتوجيههم أيضاً للتباعد، كما قمنا بحصر عدد المشاهدين لعرض الفيلم الرئيسي للمركز إلى 53 شخصاً فقط، في حين كان سابقا كان ممكنا لأكثر من 200 شخص، وهو عبارة عن فيلم رؤية الصحراء العربية، الذي يحكي قصة كفاح الإنسان الإماراتي، ومراحل نهضة الإمارات».

وأضاف: «كما قمنا بتركيب حواجز زجاجية في بعض أنحاء المركز كالمعارض الخاصة، وأمام مكتب الاستقبال لضمان سلامة الزوار، كما قمنا بتعطيل شاشات العرض التي تعمل باللمس».

كما أوضح حسين فريد، مدير سفاري العين، بأنه تم حصر عدد زوار السفاري في المركبة العامة المخصصة إلى 24 شخصاً، مع الحرص على تطبيق التباعد بين الكراسي، أما في المركبة الخاصة فهي تستوعب 7 أشخاص على أن يكونون أفراداً من العائلة فقط، إضافة إلى الحرص التام على إجراء عمليات التعقيم للمركبات العامة والخاصة قبل وبعد جولة السفاري، وتزويدها بالعوازل البلاستيكية.

وأضاف: «ويتحتم على الزوار أيضاً في حال إطعامهم للزراف تعقيم اليدين، وللعلم فإنه في حالة اكتشاف ارتفاع درجة حرارة فإنه يتم التأكد من وضعه الصحي، وإن كانت حالته تستدعي ذهابه للمستشفى».

تعقيم

وأشار مبارك المنصوري، مدير قسم العمليات التجارية في الحديقة إلى أن هناك عمليات تعقيم واسعة للبنايات والساحات الخاصة بالحديقة، وتوفير الإجراءات والتدابير الوقائية عالية المستوى للموظفين العاملين في مكاتبهم، أهمها تزويد مداخل الحديقة بمراكز فحص حراري للتحقق من خلو أي موظف من أي أعراض مرضية، والالتزام بإجراء التباعد الاجتماعي من خلال تقليص عدد الموظفين في الإدارات، ووجود طاقم تمريضي.

تجارب

وتابع: «وفيما يتعلق بالزوار، فإنه يتم إجراء الفحص الحراري لهم، وإطلاق بعض التجارب المشوقة مثل إطعام الزراف مع الالتزام بالإجراءات الوقائية، وتشجيعهم على حجز التذاكر إلكترونياً والتي تعتبر خياراً أمثل لتطبيق الإجراءات الاحترازية، وأريد التنويه إلى نقطة مفادها تفعيل نظام الرصد الوبائي المبكر للحيوانات، وخطط استمرارية الأعمال في قسم الخدمات البيطرية للحالات الطارئة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات