«تريندز» يشارك في قمة آسيوية افتراضية

شارك «مركز تريندز للبحوث والاستشارات» في منتدى القمة الآسيوية الافتراضية الذي عُقد، مؤخراً، بعنوان- مراكز البحث وبرامج المجتمعات المدنية- التي نظمها «معهد لاودر»، التابع لجامعة بنسلفانيا؛ حيث ناقشت دور مراكز البحوث خلال جائحة «كوفيد 19».

وقد مثل المركز في هذه القمة الدكتور ستيفن بلاكويل، مدير إدارة البحوث والدراسات الاستراتيجية.

وقال بلاكويل: نسعى في «مركز تريندز» جاهدين لتسليط الضوء على دور مراكز البحوث في هذه المعركة ضد جائحة «كوفيد 19».

وأضاف أن الباحثين في هذه الأيام أمامهم فرصة نادرة لتحليل أدوات السياسة الموجودة واقتراح أدوات فعالة بناء على مجالات خبرتهم العملية، وهذه الندوات الافتراضية أصبحت منصات يمكن أن تُستخدم من قِبل الباحثين وصانعي السياسات.

وتناول المنتدى دور مراكز البحوث في خدمة صانعي القرار والجهات والمؤسسات المختلفة، خصوصاً في ظل الآثار والعواقب التي خلفتها جائحة «كوفيد 19»، والتي تتطلب المزيد من التعاون بين مختلف مراكز البحوث لرسم استراتيجيات فعالة وتقديمها إلى صانعي القرار في الحكومة، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص.

وشدد المشاركون في هذه القمة على أهمية دور مراكز البحوث والدراسات، وأنها تستطيع المساهمة بخبراتها لتسريع وتيرة التعاون وتعزيزه بين الدول، خصوصاً في مجال الأبحاث الطبية للحصول على الأدوية، واللقاحات، ووسائل الاختبار، والمنتجات الطبية الأخرى. وناقش المشاركون الخيارات المتاحة لتحسين أطر عمل السياسات، التي تسمح باستخدام التكنولوجيا بطريقة تخفف من انتشار فيروس «كوفيد 19». كما قدّم الخبراء المشاركون في القمة توصيات حول موضوعات حساسة وجوهرية مثل أزمة الصحة العامة، والفجوة الرقمية بين الدول، وجاهزية الرعاية الصحية، والمرونة/‏ القدرة على الخروج من الأزمة، كما شددوا على الحاجة الماسة لبناء قاعدة من البيانات الموثوق بها، والتي يمكن تبادلها والمشاركة بها بين المؤسسات المعنية في الحرب ضد «كوفيد 19».

وفي هذا السياق سيُنظم مركز «تريندز للبحوث والاستشارات» في 17 نوفمبر المقبل اجتماعاً يضم مراكز البحوث والدراسات في العالم تحت مسمى «الطاولة المستديرة لمراكز الفكر والبحوث»، والتي ستبحث دور مراكز الفكر والبحوث في التعامل مع الأزمات والتحديات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات