دورة إقليمية لتدريب الدبلوماسيين العرب في القانون الدولي الإنساني

انطلقت، أمس، أعمال الدورة الإقليمية الثامنة لتدريب الدبلوماسيين العرب في مجال القانون الدولي الإنساني، التي تنظمها اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني لدولة الإمارات، بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والتي تعقد جلساتها عبر الاتصال المرئي على مدار ثلاثة أيام.

وافتتح أحمد الجرمن مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون حقوق الإنسان والقانون الدولي رئيس اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني، أعمال الدورة الإقليمية، حيث أشار إلى أن تنظيم هذه الدورة يأتي في إطار توقيع مذكرة التفاهم بين اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني، واللجنة الدولية للصليب الأحمر في نوفمبر عام 2005، بشأن إنشاء مركز لتدريب الدبلوماسيين العرب في مجال القانون الدولي الإنساني، تحقيقاً للأهداف المشتركة في التوعية، ونشر ثقافته وبناء كوادر وطنية وعربية متخصصة في هذا المجال.

وقال «إن القانون الدولي الإنساني ترجع أصوله إلى حضارات قديمة مختلفة أوجدت قواعد ومبادئ وأعرافاً إنسانية طُبقّت أثناء الحروب، وهو ما يعكس عالمية القانون الدولي الإنساني، كما نصت على قواعده الشريعة الإسلامية الغراء منذ قرون مضت، وإن دولة الإمارات صادقت على كل الاتفاقيات المتعلقة بالقانون الدولي الإنساني، ومن ضمنها اتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949 وبروتوكولاها الإضافيان لعام 1977، وغيرها من الاتفاقيات المتعلقة بحظر وتقييد استعمال بعض الأسلحة، التي يمكن اعتبارها مفرطة الضرر أو عشوائية الأثر».

وأكد أن دولة الإمارات قامت بوضع آلية وطنية، بشأن مكافحة انتهاك قواعد القانون الدولي الإنساني، بموجب المرسوم بقانون اتحادي رقم 12 لسنة 2017، الخاص بالجرائم الدولية المعاقب عليها وطنياً، كما حرصت أن ينقل إلى نصوصه من الناحية الموضوعية الجرائم الواردة في النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات