تحمل اسم خالد بن سلطان القاسمي وتصل طاقتها لـ 2000 طفل سنوياً

«القلب الكبير» تخصص 4 ملايين دولار لوحدة عناية أطفال في «مركز مجدي یعقوب» بالقاھرة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

بتوجيهات قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة «مؤسسة القلب الكبير»، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، قدمت «القلب الكبير» 4 ملايين دولار أمريكي لمباشرة عملية إنشاء وتجهيز إحدى وحدات العناية المركزة المخصصة للأطفال في مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب بمدينة 6 أكتوبر في العاصمة المصرية القاهرة.

ستحمل الوحدة التي تصل طاقتها الاستيعابية إلى نحو 2000 طفل سنوياً، اسم المغفور له الشيخ خالد بن سلطان بن محمد القاسمي، نجل صاحب السمو حاكم الشارقة، وذلك تخليداً لذكراه العطرة.

ويشمل الدعم الذي قدمته «القلب الكبير»، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة ودعم اللاجئين والمحتاجين حول العالم التي تتخذ من الشارقة مقراً لها، إنشاء وتجهيز الوحدة وتوفير 16 سريراً ومعدات متطورة للفحص والرقابة المخصصة لحالات الأطفال ما بعد جراحة القلب والشرايين، إلى جانب توفير طاقم طبي متكامل يضم أطباء متخصصين، وممرض أو اثنين لكل مريض، وذلك لتوفير الرعاية اللازمة للأطفال المرضى بأعلى كفاءة وأسرع وقت.

صرح

وبعد الانتھاء من عملیات بناء مركز مجدي یعقوب العالمي للقلب بالقاھرة، بحلول عام 2023، سیصبح المستشفى من بین أكبر صروح علاج وجراحة القلب والأوعية الدموية في الوطن العربي والذي يقدم خدمات الرعاية الصحیة وإجراء عمليات القلب والأوعية الدموية والقسطرة القلبیة بالمجان، إلى جانب البحث العلمي الذي یقترن بالعلاج لضمان افضل خدمة لكل مریض، حیث سیستقبل المركز المرضى من داخل مصر وخارجھا بطاقة استیعابیة تصل إلى 120 ألف مریض و12 ألف عملية جراحية وقسطرة قلبية سنویاً، 60٪ منھا للأطفال، كما سیوفر التدريب الطبي العملي لأكثر من 1500 طبیب وجراح وذلك من خلال مركز التعليم والتدريب التابع لمؤسسة مجدي یعقوب لأمراض وأبحاث القلب.

وتأتي جهود «القلب الكبير» استجابةً لنتائج التقارير والدراسات التي تشير إلى أن أمراض القلب والأوعية الدموية، تشكل تحدياً كبيراً لقطاع الرعاية الصحية في مصر، حيث تسببت في وفاة أكثر من 226 ألف شخص في عام 2016 فقط، بينما تتسبب أمراض «روماتيزم القلب» في وفاة نحو ألفي شخص سنوياً، ومن بين 18 ألف طفل يولدون بأمراض القلب الخلقية في كل عام، يموت منهم نحو 5 آلاف طفل.

وأكدت مريم الحمادي مدير «مؤسسة القلب الكبير» أن إنشاء وتجهيز وحدة العناية المركزة للأطفال ما بعد جراحة القلب والأوعية الدموية في مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب في القاهرة، يترجم رؤية قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة القلب الكبير، التي تتبناها المؤسسة وتتجسد في التأكيد على حق الرعاية الصحية المتطورة للجميع.

تعاون

من جانبه، أشاد البروفيسور سیر مجدي یعقوب بتبرع مؤسسة «القلب الكبیر»، مؤكداً أنھا من المؤسسات البارزة في مجال رعاية الأطفال ویؤدي ھذا التعاون الوثیق إلى ضمان تقدیم رعایة طبیة لأكبر عدد منھم، وخاصة أنھم من الأطفال المرضى والأشد حاجة للعلاج الفوري.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات