«زايد العليا» توفر الزي الموحد للعاملين بـ«الاتحاد لصناعة الأنابيب»

أبرمت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، اتفاقية شراكة استراتيجية مع شركات «الاتحاد لصناعة الأنابيب»، شملت «شركات المقاولون الخليجيون والاتحاد لصناعة الأنابيب وكيلفين لخدمات التموين/ الإمارات /» بهدف دعم الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة.

وتركز الاتفاقية بشكل أساسي على الهدف الاستراتيجي وهو تطوير مسارات التأهيل بما يتناسب مع سوق العمل، وذلك ‎لدعم تنفيذ توجيهات الحكومة الرشيدة الرامية إلى تمكين دمج أصحاب الهمم في المجتمع وتأكيد مشاركتهم الفعالة في التنمية الاقتصادية للإمارة.

وقع الاتفاقية «عن بعد» عن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم.. عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام، وعن الشركات الثلاث قاسم عبد الرحمن الشرفي رئيس مجلس الإدارة، وذلك بحضور عدد من قيادات مؤسسة زايد العليا.

وبموجب الاتفاقية تؤمن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم لشركتي الاتحاد لصناعة الأنابيب والمقاولون الخليجيون 6500 قطعة ملابس من الزي الموحد للعاملين بالشركتين، وتحمل العلامة التجارية لمنتجات أصحاب الهمم «النحلة» بتعاونها مع شركائها الاستراتيجيين منهم شركة المسعود للخياطة وغيرها من الشركات الداعمة لتوظيف أصحاب الهمم في مجال الخياطة، كما تؤمن احتياجات الشركتين من منتجات ورشة النجارة (مكاتب وأبواب وغيرها حسب الطلب).

وتؤمن «زايد العليا» احتياجات شركة كيلفين لخدمات التموين (الإمارات) من المنتجات العضوية التي ينتجها أصحاب الهمم بمراكز التأهيل الزراعي والمهني التابعة للمؤسسة، فضلاً عن توفير برامج لتدريب وتوظيف أصحاب الهمم في المجالات الفنية والإدارية بحسب متطلبات الشركات الثلاث.

وأكد عبد الله الحميدان أهمية الشراكات الاستراتيجية التي تبرمها المؤسسة مع الجهات والمؤسسات والشركات الحكومية والخاصة ومنها توقيع اتفاقية الشراكة مع الاتحاد لصناعة الأنابيب، مشيراً إلى أن تلك الخطوة تدل على رغبة المسؤولين في الشركات الثلاث في دعم وتعزيز جهود المؤسسة لتمكين ودمج أصحاب الهمم في المجتمع والمساهمة في مسيرة النهضة على أرض الدولة وخلق فرص عمل لأصحاب الهمم.

 وأضاف أن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تعمل بتوجيهات وإشراف سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة المؤسسة، لخلق فرص عمل مع القطاع الخاص لمنتسبيها من أصحاب الهمم من خلال صقلهم لمهارات عديدة، ولا سيما في مجال الخياطة نتيجة عملهم بورش التأهيل المهني بهدف التوسع في سوق الإنتاج والمنافسة بالسوق المحلي بتدشين خطوط إنتاج مستمرة بأناملهم، وتحويلهم إلى عناصر إيجابية لأسرهم ومجتمعهم.

وأكد أن تجربة أصحاب الهمم مع الخياطة ناجحة بكل المقاييس، وإنها في هذه المرحلة تؤتي ثمارها، وتؤكد قدراتهم في ظل الرعاية التي تقدمها لهم المؤسسة، ومن ثم تقديم المبادرات لدمجهم وتمكينهم في المجتمع، وهو هدف وطني أصيل، موجهاً الشكر للشركات الثلاث على ثقتهم ودعمهم للمؤسسة ولأصحاب الهمم في إطار الدور الوطني الذي يقومون به لضمان ديمومة العمل وخلق الفرص لأصحاب الهمم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات