أمين صالح آل سليم: 80% انخفاض عمليات زراعة القرنية بسبب التقنيات الحديثة

أكد الدكتور أمين صالح آل سليم استشاري طب وجراحة العيون والمدير التنفيذي لمجموعة سمايا للعيون:«أن إمارة أبو ظبي تشهد قفزة كبيرة على طريق تطوير القطاع الصحي، ما جعلها مقصداً مهماً للسياحة العلاجية، وهو ما يمكن معاينته بشكل واضح في توافد المرضى من الخارج على المؤسسات الطبية الحكومية والخاصة في الامارة».  

وأوضح آل سليم خلال مؤتمر صحافي عقد أمس بمناسبة اكتمال تجهيزات مركز سمايا التخصصي لطب وجراحة العيون في مدينة خليفة  «أ»:«أنه بعد دخول تقينات النظر المدمج واستخدام جهاز «الفيمتو سكند ليزر» لإجراء جراحات الليزك دون فصل القرنية وتقنيات تثبيت القرنية تم منع تدهور حالات المريض الذي يعاني من مشكلات في القرنية والحيلولة دون الوصول إلى المرحلة الرابعة التي تستدعي جراحة زراعة القرنية، لافتاً إلى أن السنوات القليلة الماضية سجلت انخفاضاً بنسبة 80% في زراعة القرنية بسبب التقنيات الحديثة المستخدمة في جراحة وطب العيون في الدولة».

وكشف الدكتور أمين:«أن المركز الجديد الذي جاء ضمن إطار تطلعات حكومة أبو ظبي في تنشيط السياحة العلاجية سيركز على تخصصين جديدين في طب العيون وهما:«جراحات التجميل وتأخير العوامل والآثار المترتبة على الشيخوخة، إضافة إلى تغطية جميع تخصصات العيون مثل جراحات المياة البيضاء والمياه السوداء وجراحة الشبكية وجراحة الليزر وتصحيح النظر وجراحة الأطفال بأحدث التقنيات الجديدة يف طب العيون. لافتاً إلى أن تكاليف علاج العيون في الدولة تنخفض بنسبة 90% إذا تمت مراحل العلاج داخل الدولة مقارنة بالسفر إلى الخارج».


جذب


وأشار إلى أن  دولة الإمارات العربية المتحدة أضحت دولة جاذبة للسياحة العلاجية من دول المنطقة حيث تتوافر أحدث الأجهزة العالمية المتخصصة في طب وجراحة العيون إضافة إلى الكوادر العالمية المؤهلة وذات الخبرات العالية، لافتاً إلى أن تكاليف العلاج بالنسبة للسياح تنخفض 20% في الدولة مقارنة بدول أوروبية أخرى، إضافة إلى أن خبراء مجال العيون أكثر دراية من غيرهم بأمراض العيون المستوطنة في منطقتنا.

وأوضح أن مستشفيات ومراكز طب العيون المتخصص تملك إمكانات هائلة تتوافق مع التقدم العلمي الحاصل عالمياً، مشيراً إلى أن هناك جراحات معقدة عدة أضحى التعامل معها سهلاً في الوقت الحالي مثل تقنية العدسات متعددة البؤر والتي تقدم للأشخاص من سن 45 إلى 60 سنة لتصحيح النظر، وجراحة الليزر بتقنية «سمايل» لمن لديهم ضعف في القرنية ولا يستطيعون تحمل العلاج بالليزر.


إقبال


وبين المدير التنفيذي لمجموعة سمايا للعيون إلى أن هناك إقبالاً كثيفاً من طلبة دولة الإمارات العربية المتحدة على دراسة الطب في تخصص العيون حيث أضحى المجال الذي يعتمد على التقنيات الحديثة جاذباً أكثر من أي وقت مضى للطلبة المواطنين، وشهدنا خلال الفترة الماضية أعداد طلبة كثر يلتحقون بالكليات المتخصصة.

وفيما يخص أمراض العيون الشائعة في الدولة أكد الدكتور آل سليم أن أكثر الأمراض الشائعة في طب العيون في الدولة تتلخص في جفاف العين بسبب الظروف البيئة للدولة، والمياه البيضاء ومرض القرنية المخروطية وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات