شباب: الإمارات وفرت حياة كريمة للباحثين عن فرص العمل والعيش

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

عبر عدد من الشباب الإماراتيين عن فخرهم بما عكسته نتائج استطلاع «أصداء بي سي دبليو» الـ12 لرأي الشباب العرب، والذي كشف في أهم نتائجه، أن الإمارات هي «البلد المفضل» للعيش بالنسبة للشباب العرب للعام التاسع، مبينين أن ذلك يعكس الجهود الضخمة التي عملت عليها قيادة الإمارات طوال السنوات الماضية لكي تتبوأ الدولة مكانتها اللائقة بين الأمم، مؤكدين أن الإمارات وفرت حياة كريمة للباحثين عن فرص العمل والعيش.

مستقبل مشرق

وأوضح عبدالعزيز الشويهي أن القيادة الرشيدة تنظر إلى الشباب، باعتبارهم العجلة التي تقود حركة التنمية وتتولى مسؤولية القيادة في المستقبل، ولهذا لا تألو جهداً في توفير أوجه الدعم اللازمة لتأهيلهم، وتسليحهم بالعلم والمعرفة والمهارات التي تمكّنهم من مواجهة مختلف التحديات وبناء مستقبل مشرق.

وأضاف إن الدولة تظل النموذج الملهم للشباب العرب، بما تمثله من تجربة تنموية ناجحة تستهدف تحقيق السعادة والرضا العام لكل من يعيش على أراضيها، وبما توفره من الأمن والأمان والأكثر توفيراً لفرص العمل، فضلاً عن أنها تتمتع بنظام تعليمي متطور عالي الجودة، وتمثل بيئة مثالية للأعمال، وتمتلك اقتصاداً متنامياً، وتحتضن الأجانب بكل رحابة صدر، وتمتلك إرثاً ثقافياً فريداً.

 وتابع إنه ونتيجة لذلك فقد أصبحت الإمارات مظلة لتعايش ما يزيد على 200 جنسية فيها، وهذا ما يجعل منها المكان المفضل للعيش والإقامة لدى الشباب من الدول العربية ومختلف دول العالم، موضحاً أنه وبفضل جهود القيادة الرشيدة وتخطيطها الاستراتيجي لدولتنا أصبحت تتبوأ اليوم مراكز متقدمة في التنافسية العالمية وواحدة من الدول الرائدة في جميع المجالات.

تمكين الشباب

وذكر حمد البلوشي أن الاستثمار في تمكين الشباب والعمل على تأهيلهم للمشاركة في مختلف مواقع العمل الوطني، يعد نهجاً إماراتياً ثابتاً منذ نشأة الدولة فقد أدرك المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مبكراً أن الحفاظ على المكتسبات التي حققتها الإمارات منذ قيام الاتحاد، وتحقيق المزيد من الإنجازات، هما مسؤولية الشباب من أبناء الوطن، ولذلك أولى اهتماماً كبيراً بهم وعمل على إعدادهم وتسليحهم بقيم الوطنية والانتماء للوطن، وربطهم بعادات وتقاليد المجتمع.

وبين أن هذه الجهود آتت ثمارها، حيث أصبح الشعب الإماراتي يعيش حالة من الرخاء والازدهار، فيما أصبحت الدولة وجهة مثالية للشباب العرب لكي يعملوا ويعيشوا فيها، وذلك بحثاً عن فرص نجاح لهم، توفرها لكل المقيمين على أرضها، فهي تملك الفرص التي من شأنها أن تمنح الشباب كل مقومات تحقيق أحلامهم.

رفاهية

وقال عبدالله البلوشي إن الإمارات استطاعت أن تصنع لنفسها هوية الدولة العربية المتقدمة علمياً واقتصادياً وثقافياً وتقنياً مع المحافظة على الثوابت والقيم الأصيلة، حيث منحت الإمارات فرص العمل المتميزة، وواصلت عطاءها الخيري من خلال برامج المساعدات المتنوعة للمحتاجين في كل مكان، فضلاً عن تكريم جهود المتميزين وتبني الأفكار الإبداعية والجرأة في تنفيذ كل جديد، مبيناً أن كل ذلك يعد مؤشرات لمجتمع راقٍ متطور ينافس عالمياً، ولذلك فإن اختيار الشباب العرب الإمارات مكاناً مفضلاً للعيش، إنما يؤكد خطط قيادتنا الناجحة لتعزيز الرخاء والرفاهية، أسلوب حياة للمواطنين والمقيمين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات