%90 إقبال الزوار على «سفاري دبي بارك»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

بدأت «سفاري دبي بارك»، أمس، استقبال الزوار، حيث شهد اليوم الأول إقبالاً لافتاً بنسبة حوالي 90 % من الطاقة الاستيعابية المحددة، والتي تقدر بـ 30 إلى 40% من الطاقة الإجمالية للحديقة، وسط تطبيق إجراءات احترازية وتدابير وقائية صارمة، وتمتد الحديقة على مساحة كبيرة، تصل إلى 119 هكتاراً.

وقال أحمد الزرعوني، مدير إدارة الحدائق العامة والمرافق الترفيهية في بلدية دبي: «يوجد في الحديقة حوالي 3 آلاف حيوان من أنواع مختلفة، وتوفر الحديقة فرصاً للاستمتاع بأفضل الأوقات، بين مظاهر الحياة البرية من مختلف البيئات العالمية، وما توفره من تجارب تفاعلية، ومجموعة واسعة من البرامج الترفيهية والتعليمية، إضافة إلى فعاليات جديدة، تم تصميمها لتتناسب مع مختلف الأعمار».

تجارب تشغيلية

وأضاف: «قمنا بتنفيذ 13 تجربة تشغيل لـ 3 أشهر سبقت الافتتاح، وبمشاركة 7 آلاف شخص، وبلغ متوسط نسبة الرضا لديهم 93 %، ولم يتم عرض جميع الحيوانات في تلك التجارب، وقمنا بإجراءات التحسينات على بعض الملاحظات المسجلة واليوم في الافتتاح يتم عرض جميع الحيوانات أمام الزوار». وأوضح أنه تم إدخال بعض الخدمات الجديدة مثل المركبات المكيفة لنقل الزوار وتنفيذ برامج تعليمية تثقيفية للزوار وبالنسبة لرحلات الطلبة.

وأشار إلى أنه يتم متابعة الملاحظات التي يتم تلقيها من خلال الموقع الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي والاستبيانات التي يتم توزيعها لدى الاستقبال في الحديقة، لافتاً إلى أن الزوار سيتمتعون بتجربة مجموعة متنوعة من الخيارات والوجهات والمواقع، ومنها سفاري الصحراء العربية والقرية الآسيوية والقرية الأفريقية ووادي المغامرات وقرية المستكشف ومزرعة الأطفال، بالإضافة إلى تجربة فريدة خلف الكواليس.

حيوانات جديدة

وذكر أنه تم إضافة حيوانات جديدة للحديقة بعد فترة من إغلاق السفاري، وأشار إلى أن «دبي سفاري بارك» تعمل على تقديم مجموعة واسعة من استراتيجيات رعاية الحيوانات والحفاظ عليها للمساهمة في توفير حياة أفضل للحيوانات المحلية، فضلاً عن استضافة المشاريع التعليمية والبحثية التي تدعم الهدف من إنشاء الحديقة. كما تساهم الحديقة في جميع أنحاء العالم، في الحفاظ على الأنواع الضعيفة والمهددة بالانقراض خلال برامج التربية ومهام الإنقاذ، ويمكن للزائرين مشاهدة عدد من أروع الحيوانات في العالم والتفاعل معها ضمن مكان واحد.

وتابع: «يعمل فريق من الخبراء على توفير بيئة صحية وتقديم العناية والاهتمام لجميع الحيوانات في «سفاري دبي»، وبالنسبة للأنواع التي لا تنتمي إلى هذه المنطقة، فلديها موائل مغلقة مخصصة للحفاظ على التحكم في المناخ ولضمان راحة الحيوانات».

إجراءات احترازية

وتستقبل «سفاري دبي بارك»، الزوار يومياً من الـ 9:00 صباحاً إلى الـ 5:00 مساءً، ويتطلب من جميع الزوار القيام بالحجز المسبق عبر الإنترنت، حيث تعمل الحديقة حالياً بسعة محدودة، وسط تطبيق تدابير احترازية إضافية تماشياً مع التوجيهات الحكومية، وبالتوازي مع أعلى معايير الصحة والسلامة التي تطبقها المتنزهات الترفيهية العالمية. ويتم استخدام الكاميرات الحرارية والأجهزة اليدوية لقياس درجة حرارة الزوار، كما تم وضع الملصقات الخاصة بالتباعد الجسدي على الأرض، إلى جانب توفير جهاز Vending Machine لبيع الكمامات والقفازات.

تطوير شامل

وكانت بلدية دبي أعلنت مؤخراً أن «سفاري دبي بارك» أكملت الاستعدادات لاستقبال زوارها، بعد انتهت من إجراء عمليات التطوير الشاملة التي خضعت لها العديد من المرافق الداخلية للوجهة المتميزة، والتي تُعد من نقاط الجذب السياحية والترفيهية المهمة في دبي، بما تقدمه للزائرين، وتم إدخال عدة إضافات بهدف تحقيق راحة للزوار منذ دخولهم إلى الحديقة وحتى انتهاء برنامجهم اليومي، بما في ذلك تسهيل وصولهم إلى مختلف مواقع الحديقة، والاستمتاع بخدماتها ومعالمها. كما تم تطوير مسارات السير الخاصة بالزوار داخل الحديقة حتى يتمكنوا من استكشاف كافة مناطقها بسهولة ويسر.

تجربة شمولية

وحرصت بلدية دبي على توفير تجربة شمولية لمرتادي «سفاري دبي بارك» تضمن توفير كافة متطلباتهم، حيث تم توفر مجموعة متنوعة من المطاعم والمقاهي العالمية والمحلية، ومحلات لبيع الهدايا التذكارية، وأماكن مخصصة لاستقبال طلبة المدارس، وكذلك خدمة القطارات والسيارات الكهربائية، والدراجات الهوائية والمركبات الصديقة للبيئة من أجل تنقل سهل وآمن بين أرجاء الحديقة التي توفر أيضاً لزوارها خدمة الإنترنت اللاسلكية المجانية في كافة مرافقها.

قرى رئيسية

وتضم «سفاري دبي بارك»، 3 قرى رئيسة، هي: «القرية الأفريقية، وقرية المستكشف، والقرية الآسيوية»، بالإضافة إلى جولة سفاري الصحراء العربية، وتتوفر فيها أعلى مستويات الرعاية الطبية لحيوانات الحديقة، وفقاً للمعايير العالمية، وأفضل الممارسات المُطبقة حول العالم في هذا المجال.

طراز

وتبلغ مساحة القرية الأفريقية 12 هكتاراً، وتتميز منشآتها بالطراز الأفريقي في جميع أبنيتها، بألوانها الزاهية، بحيث يشعر الزوار وكأنهم في قلب القارة السمراء، وتنقسم القرية إلى منطقتين رئيسيتين هما: السافانا الأفريقية، وغابات أفريقيا المطيرة. وتضم القرية الأفريقية، منطقة البلازا الرئيسة، التي يوجد فيها مجموعة من المرافق والمطاعم لخدمة الزوار.

القرية الآسيوية

وتحاكي القرية الآسيوية، الأنماط المعمارية الفريدة لهذه القارة، وما يمتاز به طرازها المعماري من زخارف ونقوش خاصة، إذ تجسد القرية، التنوع الثقافي الكبير لقارة آسيا، وتضم مجموعة من الحيوانات البرية المتنوعة، على مساحة 5 هكتارات، ما يتيح للزائر فرصة الاستمتاع بمشاهدة الحيوانات، في نزهة خاصة، من خلال هذه التجربة، كما تضم القرية معارض للحيوانات المختلفة، التي تعيش في هذه المنطقة من العالم.

قرية المستكشف

ويمكن للضيوف التجول في «قرية المستكشف»، أحد أماكن المغامرات الموجودة في «سفاري دبي بارك»، للتعرف إلى أنواع إضافية من الحيوانات، والطيور الملونة من جميع أنحاء العالم، من خلال رحلة سفاري فريدة من نوعها، تحفز الزائرين على اكتشاف الحيوانات من أفريقيا وآسيا، عبر حافلة سفاري، يرافقهم فيها مرشد متخصص، يقدم لهم شرحاً عن الحيوانات، ويجيب عن أسئلة واستفسارات الزوار.

وتمتد جولة السفاري العربية على مساحة 8 هكتارات، تتوزع فيها الحيوانات على أساس التضاريس الجغرافية في المنطقة العربية، ضمن 3 بيئات مختلفة، بدءاً من الأراضي الصحراوية، تليها الجبال الصخرية، انتقالاً إلى المروج الخضراء، حيث يتم عرض مختلف الحيوانات، كل حسب بيئته، ويخوض الزوار تجارب مختلفة بين المعارض، عبر القطار الداخلي، في بيئة عربية نموذجية، مع أنواع مختلفة من النباتات، التي تم اختيارها بعناية، لتتناسب مع طبيعة هذه المنطقة.

واجهة تعليمية

تعد منطقة مزرعة الأطفال، الموجودة في «سفاري الصحراء العربية»، إحدى الوجهات التعليمية والترفيهية الرئيسة في الحديقة، إذ تعكس، السمات التقليدية للمزارع الصغيرة، وتشمل إسطبلات للخيول، وحظائر للأبقار والأغنام والماعز والدجاج، حيث يمكن للعائلات الاستمتاع بالأنشطة الخاصة بالمزرعة، مع أطفالهم من جميع الأعمار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات