«أبيكورب» تموّل تطوير المرحلة الـ5 من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية

وقّعت الشركة العربية للاستثمارات البترولية «أبيكورب» اتفاقية لتمويل شركة «شعاع للطاقة 3» (Shuaa Energy 3 PSC) المملوكة من قبل كل من هيئة كهرباء ومياه دبي وشركة أكوا باور ومؤسسة الخليج للاستثمار.

تطوير

وسيستخدم التمويل البالغة قيمته 70.5 مليون دولار في تطوير المرحلة الخامسة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي.

وتشارك أبيكورب في تمويل هذا المشروع مع عدة بنوك محلية وإقليمية ودولية، وسيستخدم إجمالي مبلغ التمويل المقدم من الجهات الممولة والبالغ 420.2 مليون دولار لتجهيز وإنشاء وتشغيل وصيانة محطة لإنتاج الطاقة الشمسية الكهروضوئية مزودة بأحدث الحلول والتقنيات بقدرة تبلغ 900 ميغاواط.

وسيتم تجهيز المحطة الجديدة التي تبلغ تكلفتها الرأسمالية 564 مليون دولار بألواح شمسية ثنائية الأوجه مع تقنية التتبع الشمسي، وقد مكّنت هذه التقنيات من تحقيق أدنى سعر تعرفة لتوليد الطاقة الكهربائية عالمياً، حيث بلغت 1.7 سنت أمريكي (0.017 دولار) لكل كيلوواط ساعة.

وقال د. أحمد عتيقة، الرئيس التنفيذي لـ«أبيكورب»: «تواصل أبيكورب دورها التنموي الحيوي في تطوير قطاع الطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما يواكب الزخم المتزايد للتحول إلى مصادر الطاقة المستدامة منخفضة الانبعاثات الكربونية عالمياً.

ونحن سعداء بهذا المشروع الرائد الذي يمثل علامة فارقة جديدة في مسيرة شراكتنا مع هيئة كهرباء ومياه دبي وشركة أكوا باور ومؤسسة الخليج للاستثمار، عدا عن كونه إضافة مهمة لإمارة دبي على الصعيدين الاقتصادي والبيئي.

وإن هذا يمثل إنجازاً جديداً لأبيكورب لزيادة حصة مشاريع الطاقة المتجددة في عمل الشركة ككل، وكذلك دعم التقنيات الحديثة ذات الصلة من خلال توفير حلول تمويلية مبتكرة تلبي احتياجات شركائنا في القطاعين العام والخاص».

يشار إلى تقديم أبيكورب ما مجموعه 450 مليون دولار لتمويل مشاريع الطاقة المتجددة خلال السنوات الأربع الماضية، وذلك في إطار توجهها الاستراتيجي لتمكين دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حسن استغلال موارد الطاقة المتجددة الوفيرة التي تتمتع بها ومساعدة الدول الأعضاء في الوصول إلى مزيج طاقة أكثر تنوعاً واستدامة.

محطة

ويشمل ذلك تمويل مشروع «شعاع للطاقة 2» (Shuaa Energy 2) بقيمة 110 ملايين دولار ضمن المرحلة التطويرية الثالثة لمجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، وهو عبارة عن محطة لإنتاج الطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة تصل إلى 800 ميغاواط تقوم بتطويرها شركتا مصدر و«إي دي اف إينيرجيز نوفيل» (EDF Energies Nouvelles)، وستقوم المحطة بتزويد 180 ألف منزل بالطاقة الكهربائية والحدّ من الانبعاثات الكربونية بنحو 1.4 مليون طن سنوياً.

استراتيجية

يتماشى المشروع مع استراتيجية دبي للطاقة المتكاملة 2030 واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 لتأمين إمدادات مستدامة ومتنوعة من الطاقة، حيث من المتوقع أن يقوم مشروع المرحلة الخامسة من المجمع الذي يعدّ أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم بتزويد 270 ألف منزل بالطاقة الكهربائية ويحدّ من الانبعاثات الكربونية بنحو 1.18 مليون طن سنوياً، علاوةً على كونه يمثل إنجازاً بارزاً على طريق تحقيق هدف دبي في خفض اعتمادها على الغاز الطبيعي المستورد من خلال توفير 7% من احتياجاتها من الكهرباء من مصادر الطاقة الشمسية بنهاية 2020 وصولاً إلى 25% بحلول 2030.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات