مؤسسة محمد بن راشد للإسكان تحتفل باليوم العالمي للإسكان 2020

تنظم مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، فعاليات اليوم العالمي للإسكان 2020، بحزمة من المبادرات والفعاليات التي ستنفذها المؤسسة داخلياً على مستوى المؤسسة، اليوم وغداً، وتستهدف الموظفين والمتعاملين المستفيدين من خدماتها، وذلك بسبب ما يمر به العالم من جراء فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، ووسط إجراءات وتدابير وقائية، تضمن من خلالها صحة وسلامة موظفيها ومتعامليها.

ويحتفل العالم في أول يوم اثنين من شهر أكتوبر بهذه المناسبة، وهي إحدى المناسبات الرسمية التي اعتمدتها الأمم المتحدة، واحتُفل به للمرة الأولى عام 1986، بهدف بيان أهمية المأوى للإنسان، والجهود المبذولة في العالم بهذا الشأن، والتزام دولة الإمارات العربية المتحدة، بتوفير الحلول السكنية المتنوعة لأبنائها، وتحقيق الاستقرار والسعادة للأجيال القادمة.

وأوضح سامي عبد الله قرقاش المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، أن السكن المناسب، يعد توفره جزءاً من مكونات الحياة وركائزها، ونموها بشكل طبيعي، ليشعر المجتمع أنه قد حقق أهداف مشروعه الإنساني، واكتمال بنائه الحضاري، الذي ترنو إليه الكثير من المجتمعات والمؤسسات والحكومات، وبمناسبة اليوم العالمي للإسكان، والذي يشكل كثيراً لكل دول العالم، لا بد لنا كمؤسسات وجهات إسكانية، أن نسلط الضوء على وضع الحلول المناسبة للحد من هذه المعوقات.

ومن جانبه، قال هيثم عبد الرحمن الخاجة مدير إدارة الاتصال المؤسسي والتسويق بالمؤسسة، إن تنظيم المؤسسة لأسبوع اليوم العالمي للإسكان، يشمل العديد من الفعاليات والأنشطة المختلفة، تستهدف الموظفين والمتعاملين المستفيدين من خدمات المؤسسة، وستشمل الفعاليات، تزويدهم بنبذة عن المسكن وأهميته، عبر شاشات العرض الداخلية، ومن خلال نشر بوسترات عبر البريد الإلكتروني الخاص بالموظفين، وتزيين مبني المؤسسة، وتوفير منصة للاستفسارات داخلياً، كما سيتم توزيع هدايا على الموظفين والمتعاملين على مدار يومين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات