مشروع إماراتي هولندي لإنتاج 10 آلاف طن من المزروعات

مساحة مشروع «غرين فاكتوري إميريتس» الزراعية تبلغ 160 ألف متر مربع وتكلفته 650 مليون درهم | من المصدر

أسفر مشروع مشترك بين شركتي «راينميكيرز كابيتال إنفستمنت» RainMakers Capital Investment في أبوظبي،و«غرو غروب أي إف سي» GrowGroup IFS في هولندا عن مخطط لبناء المزرعة الداخلية الأضخم في العالم على أراضي أبوظبي، ومن المتوقع أن يقوم مشروع «غرين فاكتوري إميريتس» GreenFactory Emirates بإنتاج 10 آلاف طن من المنتجات الطازجة سنوياً، ضمن منطقة تصل مساحتها إلى 17.5 هكتاراً ومساحة زراعية تبلغ 160 ألف متر مربع، وفقاً لما نشره موقع «أرابيان بزنس».

وسيعمد المشروع الذي تصل تكلفته لـ 650 مليون درهم إلى تطوير نظام زراعي داخلي مبتكر بالاستعانة بنظم الزراعة الداخلية الأكثر تقدماً في هولندا، التي تجمع بين تقنيات الزراعة العمودية والمسطحة، بهدف تجاوز مشكلات الزراعة الطبيعية في الصحراء. وأشار بيان صادر عن الشركة بأبوظبي إلى أن المرفق المزمع إقامته في العاصمة سيشهد على تعاون عدد من أبرز الشركات في مجال التكنولوجيا الزراعية، لا سيما تلك المعنية بنشر البذور وجمع المحاصيل، وتصنيع الأغذية الجاهزة التي ستجتمع تحت سقف واحد. وأفاد «البيان» عن نية لإنشاء مزارع داخلية أخرى في مناطق أخرى من العالم تتسم بمناخات قاسية، تشكل تحدياً لطرق الزراعة العادية.

 

وأكدت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي أن القطاع الخاص يلعب دوراً حيوياً في مسار التحول نحو أنظمة غذائية أكثر استدامة. وأضافت: «تتمتع مؤسسات القطاع الخاص بخصائص تنظيم المشروعات، التي تقود حركة الابتكار، وتمتلك الخصائص الضرورية لإحداث خرق في الأنظمة الزراعية غير المستدامة الموجودة حالياً، وتعتمد الإمارات العربية المتحدة المساعي الحثيثة لتحسين إنتاجها الداخلي من الغذاء بمساعدة التكنولوجيا الزراعية، التي تلعب دوراً بارزاً، وتعتبر المزارع الداخلية كـ «غرين فاكتوري إميريتس» فعالة في المساعدة على تحقيق تلك الأهداف.

وأشارت إلى أن مشروع «غرين فاكتوري إميريتس» سيقوم بتوفير 95% من استهلاك المياه بالمقارنة مع الطرق التقليدية المتبعة في الزراعة، وسيقلص البصمة الكربونية بما يصل إلى 40%. كما أنه يهدف، من خلال زراعة المنتجات المحلية إلى تقليص نسبة الاعتماد على استيراد الأطعمة الطازجة شيئاً فشيئاً. ويضم مشروع المزرعة الداخلية قسماً للأبحاث والتطوير يساعد على زيادة إنتاج تتعدى الـ56% الحالية من المزروعات القائمة الموزعة على الخس والخضار الورقية والأعشاب والكرنب، كما يسعى إلى تحسين الإنتاجية من خلال جمع البيانات في الوقت الفعلي للاطلاع على التوسع العالمي المستقبلي لأنظمة الزراعة الداخلية. وكانت شركة ADQ القابضة قد أعلنت قبل شهر عن إنشاء شركة «سلال» في أبوظبي التي تم تطويرها، بهدف تنويع مصادر الغذاء وزيادة المنتج محلياً منها والمصنّع.

وتكمّل الخطوة مساعي حكومة أبوظبي لتأمين سلاسل مصادر الغذاء، وتعزيز عنصري تزويد وتوزيع الغذاء في الإمارة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات