تشارك الفرق المتخصصة في الانتقال إلى مسرح الجريمة لإظهار الأدلة الكهربائية

حمدة آل علي أول عنصر نسائي في مجال الهندسة الجنائية في الإمارات

تُعد مساعد خبير مهندس حمدة ماجد سعيد آل علي، أول عنصر نسائي على مستوى الدولة، تعمل في مجال الهندسة الجنائية، لتشكل اليوم إضافة قيمة لنجاحات العنصر النسائي في شرطة دبي من خلال عملها في قسم الهندسة الجنائية بإدارة الأدلة الجنائية التخصصية في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، ومشاركتها الفعالة والمهمة في العديد من القضايا، والانتقال إلى مسرح الجريمة لمعاينة الآثار المرتبطة بحوادث وقضايا الكهرباء مع الفرق المتخصصة.

ويعتبر قسم الهندسة الجنائية من الأقسام التخصصية المهمة، حيث تتمثل مهامه في تحليل الجريمة المتعلقة بحوادث الكهرباء والكشف عن مسبباتها باستخدام أفضل الطرق والأساليب الهندسية الحديثة، عبر المشاركة مع الفرق المتخصصة في الانتقال إلى مسرح الجريمة أو الحادث لإظهار الأدلة الكهربائية، وإعداد التقارير الكتابية والفنية، ويضم القسم نخبة من الشباب من أبناء الدولة من أصحاب التخصصات الهندسية في مجالات مختلفة، منها الهندسة المدنية، وهندسة المواد، والهندسة الميكانيكية والهندسة الكهربائية.

وفي هذا الشأن، قال سعادة اللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري، مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، إن شرطة دبي تفخر بكوادرها المتخصصة من العنصر النسائي، وبطموحهن الذي لا يحده أفق، ورغبتهن في الدخول في مجالات تخصصية مهمة ومتقدمة، لذا حرصت على تمكين العنصر النسائي وإتاحة المجال لهن للعمل في مثل هذه التخصصات، وتقديم الدعم اللازم لهن عبر الدورات التدريبية المتقدمة، والتأهيل المستمر من خلال برامج ترفع من مستوى الكفاءة والقدرة لأداء المهام الجسام الملقاة على عاتق المؤسسة، مؤكدا بأن معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، يوجه بشكل دائم ومستمر على أهمية تأهيل الموظفين وخاصة فئة الشباب الذين يشكلون حلقة مهمة في منظومة العمل وفق أعلى المعايير وأفضل الممارسات العالمية.

بدورها، قالت مساعد خبير مهندس حمدة آل علي: إنني أفخر بانتمائي لشرطة دبي، كونها مؤسسة شرطية حققت تفوقا محليا وإقليميا وعالميا منقطع النظير، ما يجعلها مقصدا وطموحا لكل شاب وشابة يبحث عن التميز في المجال الشرطي والوظيفي، وإنني اليوم أعمل مع فريق عمل مميز وذو كفاءة عالية صفا واحدا وبروح الفريق الواحد لتحقيق الأهداف في القضايا والحوادث التي نعمل عليها، وإن الدعم والاهتمام المباشر والدائم من معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، وسعادة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري،  مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، وسعادة المدير العام اللواء الدكتور أحمد عيد المنصوري، وكافة مديري الإدارة، للموظفين من مختلف التخصصات، ساهم بشكل كبير في تحقيق الإنجازات المهمة في مجال علم الجريمة، وحفز الموظفين على بذل الجهود في المهام الموكلة لهم.

وحصلت حمدة آل علي، على درجة البكالوريوس في هندسة الكهرباء من الجامعة الأمريكية في الشارقة، وشاركت في العديد من الدورات المتقدمة، منها دورة رفع الآثار من مسرح الجريمة، كيفية رفع الأثار من مسرح الجريمة، وقدمت محاضرات للطلبة الجامعيين المتدربين في قسم الهندسة الجنائية، وشاركت في المؤتمر الدولي للحد من الجريمة.

كلمات دالة:
  • حمدة آل علي،
  • شرطة دبي،
  • الأدلة الجنائية،
  • مسرح الجريمة،
  • رفع الآثار،
  • الهندسة الجنائية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات