«خيرية الشارقة» تسير طائرة مساعدات لإغاثة 10 آلاف من متضرري فيضانات السودان

سيرت، أمس، جمعية الشارقة الخيرية طائرة مساعدات، انطلقت من مطار الشارقة الدولي إلى السودان الشقيق لإغاثة المتضررين من الفيضانات والسيول.

ضمن حملة «من شارقة الخير إلى سودان الوفاء»، التي تم إطلاقها بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة محملة بأكثر من 20 طناً من المستلزمات الإغاثية الضرورية.

وتشمل المساعدات المواد الغذائية وملابس الكسوة والأغطية الثقيلة والخيام، إلى جانب الأدوية، وذلك كونها مرحلة أولى لإغاثة المتضررين من الفيضانات والسيول، التي ضربت أجزاء كبيرة من أراضي السودان، وخلفت الكثير من الدمار، الذي تسبب في موت وتشرد العديد من السكان وتدمير المنشآت السكنية والخدمية.

يرافق الحملة وفد من الجمعية برئاسة محمد حمدان الزري مدير إدارة المشاريع والكفالات، وعلي محمد الراشدي مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام لمتابعة عمليات توزيع مواد الإغاثة، ورفع تقارير عاجلة عن الأوضاع والوقوف على المناطق الأكثر تضرراً لوضع التصورات بشأن مساعدة السكان.

حملة

وقال الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية إنه تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة تم تسيير الحملة الإغاثية الموجهة إلى الأشقاء في السودان عملاً بالنهج السائد في دولة الإمارات العربية المتحدة التي أثبتت في كل المواقف الإنسانية نبل أبنائها من المواطنين والمقيمين وسخاء أيديهم في المبادرة إلى دعم الحملات الإنسانية.

مشيراً إلى أن الحملة سوف توزع مساعداتها في مرحلتها الأولى على 10 آلاف من المتضررين بإشراف من سفارة الدولة في السودان وعبر مكتب الجمعية في الخرطوم.

وقد وجه الشيخ صقر بن محمد القاسمي شكره إلى وزارة الخارجية والتعاون الدولي، لما قدمته من تسهيلات عديدة في إجراءات سفر الوفد، كما توجه بالشكر إلى إدارة مطار الشارقة الدولي، مثمناً في الوقت ذاته دور جمعية الشارقة التعاونية في توفير المواد الإغاثية، ومؤكداً أن نجاح الحملة هو نتاج ذلك التعاون المؤسسي من قبل جميع المتعاونين من المؤسسات والأفراد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات