إعادة تأهيل موائل السمر المحلي في متنزه جبل حفيت

نجحت هيئة البيئة في أبوظبي بتأهيل مساحة إجمالية قدرها 18 هكتاراً، من خلال زراعة ما مجموعه 7500 شتلة من السمر بالإضافة إلى ما يقرب من 350 شجرة سمر معمرة تم نقلها من مناطق غير مناسبة لنمو هذا النوع من الأشجار. وذلك في إطار تنفيذها مشروعاً لزراعة أشجار السمر المحلي في المناطق المتدهورة بيئياً بفعل الرعي الجائر والتحطيب ضمن مشاريع تطوير محمية متنزه جبل حفيت الوطني.

وسيسهم المشروع، الذي انطلق في مارس الماضي، في تحقيق عدد من الفوائد البيئية والاقتصادية الناتجة عن زيادة الرقعة الخضراء لأشجار السمر، التي تعتبر من أكثر الموائل البرية أهمية في إمارة أبوظبي، وأكثرها عرضة للمهددات الناجمة عن بعض الأنشطة البشرية.

وفي هذا السياق، أكدت الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام للهيئة أهمية هذا المشروع، الذي يأتي في إطار توجيهات القيادة الرشيدة لزيادة الرقعة الخضراء، ومكافحة التصحر للحفاظ على الموائل الطبيعية بشكل مناسب، مما يحقق توازن النظام البيئي المحلي.

وذكرت: «أن جهود الهيئة في مكافحة التصحر تأتي في إطار دعمها للجهود التي تبذلها الدولة لتحقيق الهدف رقم «15» من أهداف التنمية المستدامة، الذي حددته الأمم المتحدة في حماية النظم الإيكولوجية البرية وإدارة الغابات على نحو مستدام، ومكافحة التصحر، ووقف تدهور الأراضي وعكس مساره، ووقف فقدان التنوع البيولوجي، وذلك تماشياً مع الأهداف التي وضعتها الدولة في الاستراتيجية الوطنية لمكافحة التصحر 2014-2021.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات