رئيسا النادي السوداني بعجمان ورأس الخيمة لـ «البيان»: قيم العطاء راسخة في نفوس أبناء الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أشاد رئيسا النادي السوداني في كل من عجمان ورأس الخيمة بمبادرات دولة الإمارات الإنسانية وتلبية نداء أشقائهم في جمهورية السودان لإغاثة متضرري السيول والفيضانات، مؤكدين أن قيم العطاء متجذرة وراسخة في نفوس ووعي أبناء الإمارات.

وقال عوض رحمة، رئيس النادي السوداني في عجمان النائب عن الجالية السودانية، إن السياسة التي تتبعها الإمارات في العمل الخيري والإنساني خارجياً ومحلياً تتفق مع قيم وأخلاق أبناء الإمارات التي تربوا عليها وتوارثوها جيلاً بعد جيل، مبيناً أن المساعدات العاجلة التي أطلقتها لإغاثة لمتضرري السيول والفيضانات في السودان والتي ضربت مدناً عديدة أودت بحياة الكثيرين، وتسببت في تدمير المنازل والمنشآت التجارية والخدمية في كثير من الولايات خير دليل على ذلك، لافتاً إلى أن الإمارات تعد من أوائل الدول التي لبّت نداء الإنسانية وسخرت كافة الإمكانات لدعم المتضررين، الأمر الذي يعد محل تقدير وثناء من كافة السودانيين داخل الإمارات وداخل الوطن السودان، مبيناً في ذات الوقت أن مبادرات أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات والتي انطلقت منذ وقوع كارثة الفيضانات تعد مبادرات نابعة من القلب لما يكنّه سموهم للسودانيين من محبة وتقدير.

من جهته أكد المهندس محمد علي النوش رئيس النادي السوداني في رأس الخيمة، أن السودانيين سعداء بتلك المساعدات الإماراتية، التي تقدمها حكومة الإمارات، قيادة وشعباً، لأشقائهم في السودان، الذين تضرر عدد كبير منهم بسبب الفيضانات التي اجتاحت مدناً عديدة، مبيناً أن الإمارات، ومنذ لحظة وقوع الكارثة، لبت نداء أشقائهم في السودان، من خلال تقديم الدعم الغذائي والمأوى للأسر التي فقدت منازلها، نتيجة للفيضانات الجارفة، فوفرت الخيام والمواد الغذائية الأساسية، والتي استفادت منها أعداد كبيرة من المتضررين، لافتاً إلى أن المبادرات الخيرية والإنسانية التي تطلقها الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لمساعدة الشعوب المنكوبة عالمياً، ستضع الإمارات في محط أنظار العالم.

مخيم

وأضاف النوش أن الإمارات لم تقدم الدعم الغذائي فقط، بل أنشأت المخيم الإماراتي - السوداني الطبي التطوعي، لمبادرة زايد العطاء، حيث مارس مهامه الإنسانية التشخيصية والعلاجية والوقائية في محافظة الخرطوم، بمشاركة فعالة من الكوادر الطبية الإماراتية، حيث استقبل المخيم الطبي خلال مهامه الإنسانية في الخرطوم، المئات من مرضى القلب من الأطفال والمسنين.

مكانة

قال عوض رحمة إن المبادرات المتعددة التي تطلقها الإمارات عبر العالم في حقل العمل الإنساني خلال الأعوام الطويلة الماضية ساهمت في تعزيز مكانة الدولة إقليمياً وعالمياً، وزادت حجم التقدير والحب والاحترام الذي تكنه شعوب المعمورة لهذا الوطن، ورسخت قيمة العطاء والمبادرة والتطوع والعمل الخيري في نفوس ووعي الإماراتي..

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات