5314 مستفيداً من «تقدير قيمة أضرار الحوادث»

استخدم 5314 شخصاً خدمة «تقدير قيمة أضرار الحوادث» والتي توفرها وزارة الطاقة والبنية التحتية، كإحدى الخدمات التي تقدمها على موقعها الإلكتروني، حيث تسمح للمستفيدين تقديم تقرير لمتسببي الحوادث عن الأضرار الناتجة عن الحوادث المرورية في حرم الطرق الاتحادية، وتشترط الخدمة تقديم رسالة من الشرطة بتفاصيل وموقع الحادث الذي يكون على أحد الطرق الاتحادية، فيما يبلغ متوسط الوقت للحصول على الخدمة 5 أيام عمل.

اختيار

ويمكن للمستفيدين من الخدمة الحصول عليها من خلال الموقع الإلكتروني للوزارة، حيث بإمكانهم اختيار الخدمة من قائمة الخدمات على الصفحة المخصصة لذلك، أو الضغط على الرابط المباشر لبدء الخدمة، ثم تعبئة بيانات مقدم الطلب، وتحميل المرفقات المطلوبة، وعند انتهاء الطلب من قبل الوزارة سيصل المستفيد بريد إلكتروني لدفع قيمة الأضرار عن طريق الخدمة الإلكترونية.

وأطلقت الوزارة في إطار تعزيز سعادة المتعاملين في ديسمبر الماضي المنصة الوطنية الموحدة «سلمت»، الأولى من نوعها على مستوى الدولة لخفض زمن رحلة متعاملي الحوادث المرورية التي نتجت عنها أضرار في الممتلكات الحكومية على الطرق، وإنجاز معاملات «براءة الذمة»، بسهولة ويسر وبوقت أسرع، عبر ربط «الخدمات» المقدمة لهم بباقة موحدة تجمع 40 جهة حكومية وأكثر من 48 شركة تأمين في خدمة موحدة، لتلبية تطلعات المتعاملين بأسلوب أكثر فاعلية ينعكس إيجاباً على جودة حياة المجتمع، ويزيد من نسبة رضاه وسعادته.

سلمت

ووفرت «سلمت»، التي تم تطويرها ضمن المسرّعات الحكومية بمشاركة الوزارة، وبالتعاون مع وزارة الداخلية والمجلس الاتحادي المروري والجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، نظاماً واحداً ومتكاملاً لتسريع المعاملات في حالة وقوع أي حادث مروري يتسبب في وجود أضرار بالممتلكات الحكومية، حيث تمكن المتعاملين من تقديم معاملاتهم إلكترونياً دون الحاجة إلى مراجعة وزيارة الجهات ذات العلاقة، بالإضافة إلى أنها ساهمت في إلغاء رحلة المتعامل في الحصول على براءة الذمة من الحوادث المرورية التي تتسبب بوقوع أضرار على ممتلكات الدولة على الطرق، والتي كانت تستغرق 6 أسابيع، وهي المدة التي يحتاجها لمراجعة الجهات ذات العلاقة بتقييم الحوادث المرورية.

دعم

تدعم منصة «سلمت» توجهات ورؤية الإمارات، بأن تكون رائدة عالمياً في تطوير العمل الحكومي، ونقله إلى مستويات جديدة من الكفاءة والفاعلية، يلمسها المتعاملون من خلال أدوات سهلة الاستخدام، تمكنهم من الحصول على الخدمة بسهولة ويسر بما يضمن تحقيق أهداف الدولة بالارتقاء بجودة حياة أفراد المجتمع، ورفع معدل سعادة المتعاملين والتي تمثل أولوية لدى وزارة الطاقة والبنية التحتية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات