15 إطفائية يشاركن الرجال مهنة «المخاطر»

أكدت القيادة العامة للدفاع المدني تنفيذ العديد من البرامج والمشروعات الجديدة لرفع كفاءة وقدرات العنصر النسائي. وأوضحت لـ«البيان» أن عدد النساء اللاتي نجحن في اجتياز الاختبارات والتدريبات وتم إلحاقهن بجهاز الدفاع المدني، منذ أن تم فتح باب التعيين للعنصر النسائي للعمل كإطفائيات يصل إلى نحو 15 إطفائية، مشيرة إلى وجود خطة لتنسيب الإطفائيات إلى وحدة المواد الخطرة والتدريب على كيفية التعامل مع حوادث المواد الخطرة والتي تقع في المنشآت الحيوية.

وأضافت: «إنه تم إعداد برنامج متكامل تم تنفيذه من خلال أكاديمية الدفاع المدني في أبوظبي لتدريب العنصر النسائي تدريباً جيداً على مواجهة الحرائق وطرق مكافحتها، إلى جانب رفع قدراتهن على الاستجابة السريعة والواعية لمتطلبات حالات الطوارئ والتعامل مع الحريق».

وحول تقييم أداء العنصر النسائي في الدفاع المدني وبسالتهن في مواجهة النيران، من خلال العمل كإطفائيات، أكدت القيادة العامة للدفاع المدني «أن عملية التقييم تتم على أسس وبرامج لمتابعة أدائهن في العمل من خلال العمل بروح الفريق، والتعاون في ما بينهن، وتلقي التدريب الذي يؤهل للتعامل مع الحوادث والحرائق المختلفة».

وحول طبيعة عمل العنصر النسائي في الدفاع المدني والأدوار التي يقمن بها، وأبرز الأعمال التي يقمن بتنفيذها، إلى جانب مواجهة الحرائق، أوضحت «أن من أبرز الأعمال التي يقمن بها العنصر النسائي في مواجهة الحرائق ومكافحتها، وإنقاذ العالقين المتضررين من الحوادث، مهمة التفتيش الوقائي في المنشآت والمصانع والمدارس والتأكد من توافر اشتراطات الأمن والسلامة تفادياً لوقوع الحوادث».

وأشارت القيادة العامة للدفاع المدني إلى «أن الإطفائيات شريكات حقيقيات في تطوير الدولة، ويعد التحاق المرأة بجهاز الدفاع المدني إنجازاً جديداً لمسيرة المرأة الإماراتية يضاف إلى ما حققته من إنجازات على مختلف المستويات المحلية والإقليمية والعالمية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات