سلامة العميمي لـ«البيان»: «معاً» نموذج عصري للتكافل

أكدت سلامة العميمي، مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» لـ«البيان» أن الهيئة استطاعت، وعبر برنامجها «معاً نحن بخير» خلال أزمة «كوفيد 19»، أن ترسم أروع قيم التعاون والتكافل الاجتماعي والإنساني، وتكرس نموذجاً عصرياً للدعم الاجتماعي، حيث تجاوزت القيمة الإجمالية للمساهمات الواردة للبرنامج حوالي مليار درهم، الأمر الذي يعكس قيم الهيئة وأهدافها الاستراتيجية في ترسيخ مبادئ التضامن المجتمعي وتفعيل رؤيتها في إنشاء مجتمع متعاون عبر تحفيز المشاركة والتعاون بين مختلف القطاعات، لوضع حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه المجتمع».

مجالات

وحول مجالات الدعم التي ركز عليها البرنامج، أوضحت العميمي أنه تم تحديد المجالات الـ 4 للدعم من قبل هيئة «معاً» وفقاً لمتطلبات المواطنين والمقيمين المتضررين من الظروف الأخيرة، وكجزء من تعاون هيئة «معاً» مع المؤسسات المختلفة، وبفضل مساهمات مجموعة واسعة من سكان الدولة، استطاع برنامج «معاً نحن بخير» المساعدة في توفير الدعم الغذائي والمساعدة في مواصلة آلاف الطلاب لتعليمهم، كما عمل البرنامج على توفير الرعاية الصحية الحيوية للمئات من المواطنين والمقيمين من سكان أبوظبي، وكذلك مساعدتهم في تلبية احتياجاتهم الأساسية مثل برامج الدعم النفسي».

وفيما يتعلق بالمجال الأول الذي تم التركيز من خلاله على تقديم الدعم الغذائي، أوضحت العميمي، أنه تم تقديم أكثر من 27 مليون وجبة للعمال في 35 مجمعاً سكنياً في أبوظبي والعين والظفرة، هذا بالإضافة إلى تقديم أكثر من 20 ألف سلة غذائية من المواد الغذائية الأساسية عالية الجودة والمغذية والصحية، وتم توزيع المواد على أكثر من 40 ألف شخص، كما تم تقديم أكثر من 100 ألف وجبة بالتعاون مع «الاتحاد للطيران» للأشخاص الذين خضعوا للحجر الصحي.

دعم تعليمي

وفيما يتعلق بالدعم التعليمي، أشارت العميمي أن طلاب الأسر المتضررة استفادوا من التحديات الحالية بأكثر من 4000 جهاز لوحي أو كمبيوتر محمول مجاني، ساهمت بها 24 جهة حكومية، كما تلقى أكثر من 8 آلاف طالب مساعدات مالية لدفع الرسوم الدراسية.

وقالت العميمي: إنه تم خلال البرنامج أيضاً تقديم الدعم الطبي، حيث أطلقت «معاً» برنامج الدعم الصحي بالتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي والشركة الوطنية للضمان الصحي «ضمان»، للسكان المقيمين في إمارة أبوظبي من ذوي الأمراض المزمنة المتضررين جراء الظروف الصحية والاقتصادية الاستثنائية الراهنة، واشتمل على برنامج الدعم الصحي تمويل هيئة «معاً» تكاليف الأدوية الأساسية لمدة 4 أشهر، لكل مستفيد من الدعم من المرضى الذين يعانون من أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري أو الربو أو أمراض الرئة الأخرى، حيث يتم تغطية نفقات علاجهم ومراجعاتهم للمنشآت الطبية، كما قامت هيئة «معاً» بتوسيع مبادرة الدعم الصحي لعلاج من يعانون من أمراض مزمنة لتشمل أكبر شريحة ممكنة من سكان أبوظبي المتضررين، بالشراكة مع مجموعة «في بي إس للرعاية الصحية» لتكمل مبادرة الدعم الصحي التي أطلقتها بالتنسيق مع «ضمان».

دعم

وباعتبار أن الاحتياجات الأساسية كالدعم النفسي محور مهم، جعل برنامج «معاً نحن بخير» منها ركيزة أساسية كمجال رابع لتقديم العون المجتمعي، وصرحت العميمي بأن 400 شخص من الكوادر الطبية العاملة في خط الدفاع الأول في مدينة الشيخ خليفة الطبية، استفادوا من مجموعة من برامج الدعم النفسي، كما استفاد 1744 شخصاً من الكوادر الطبية العاملة في خط الدفاع الأول من غرف الإقامة في الفنادق والفلل.

أثر إيجابي

أوضحت سلامة العميمي أن برنامج «معاً نحن بخير» أسهم في تحقيق أثر إيجابي على حياة الكثيرين، كما عكست مساهمات أبناء مجتمع أبوظبي الوجه الحقيقي للعطاء والتماسك المجتمعي، ووضع أسس راسخة لبرامج الدعم الاجتماعي في المستقبل، ورسخ مكانته ليصبح واحداً من أهم برامج الدعم على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث سطر أروع قيم التعاون والتكافل الاجتماعي والإنساني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات