الهبات الساخنة تؤذي قلوب النساء

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

أوضح الدكتور عبد الله الهاجري استشاري أمراض القلب في مدينة دبي الطبية، أن الهبات الساخنة، من الأعراض الشائعة بين النساء عند انقطاع الطمث، وغالباً ما تشكل عائقاً أمام نوعية الحياة الجيدة بالنسبة إلى المرأة.

وأفاد بأن حدتها تزداد سوءاً في أشهر الصيف، بسبب ارتفاع درجات الحرارة وما تسببه من إنهاك حراري يؤثر سلباً في التنظيم الحراري للجسم، وقد يسبب فشله، وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث الوفاة كونها قد تكون عامل خطر للإصابة بأمراض القلب، لا سيما إذا ما بدأت في وقت مبكّر.

وأشار إلى أن الهبات الساخنة تصيب نحو 70 في المئة من النساء، لافتاً إلى أن الهبات المتكررة، التي تصيب النساء في المرحلة العمرية من 40- 53 عاماً، قد تشير إلى خلل ظاهر في الأوعية الدموية، ما قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب.

سبب رئيس

وبيّن أن أمراض القلب والأوعية الدموية، هي السبب الرئيس للوفاة بين النساء في العالم، وقال: إن الهبات الساخنة ليست مصدر إزعاج للمرأة فحسب، وإنما يكمن خطرها في التأثير كذلك على صحة القلب والأوعية الدموية، والعظام والدماغ، موضحاً أنها تعتبر حالة طارئة ومؤقتة تسبب ارتفاعاً في درجة حرارة الجسم، ما قد يسبب وفاة مفاجئة، ومن أهم الأسباب التي تزيد أعراضها حدة، هي الإنهاك الحراري وضربات الشمس وارتفاع درجات الحرارة، وهذه الأسباب تسهم في رفع درجة حرارة الجسم، ما يؤدي إلى حدوث خلل في عمليات الأيض في الجسم ويؤثر سلباً على الجهاز العصبي، وبقية أعضاء الجسم ومن أهمها القلب والكلى.

وقال إن درجة حرارة الجسم الطبيعية يجب ألا تتجاوز 37 درجة مئوية، فإذا زادت على ذلك فإن ذلك يؤثر سلباً على القلب.

ونوه بأن المصابين بالإنهاك الحراري يعانون من بعض الأعراض الدالة على إصابتهم، ومن أهمها التعرق الشديد وتسارع ضربات القلب والتنفس، والشعور بالدوخة، وبالتالي قد يتعرض الشخص في هذه الحالة لحدوث جفاف يسبب الغثيان والقيء والصداع إلى جانب انخفاض شديد في ضغط الدم، وقد تصل إلى فقدان الوعي والتشجنات.

وشدد على ضرورة تبريد الجسم في هذه الحالة، وشرب الكثير من السوائل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات