منهجية للتعامل مع حالات الإساءة لأصحاب الهمم

عمل المشاركون في تحدي «حماية وتأهيل أصحاب الهمم» بقيادة وزارة الداخلية، على توفير منهجية مستدامة لتجنب حالات الإساءة لأصحاب الهمم، ونجح الفريق خلال 100 يوم في تقديم الدعم لـ 100% من المتضررين من حالات الإساءة التي تم الكشف عنها لذوي الإعاقة الذهنية من النساء في عجمان، وأم القيوين، ورأس الخيمة، والفجيرة، بنسبة 111% من الهدف المحدد، كما تمكن الفريق من إعداد منهجية التعامل مع حالات الإساءة لأصحاب الهمم.

وأشار الفريق سيف عبد الله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، إلى جهود فريق عمل تحدى حماية وتأهيل أصحاب الهمم، وفريق تحدي مراكز حماية وإيواء المرأة، من كافة الجهات الحكومية تعاونهم في هذا العمل. وقال الفريق الشعفار: نأمل من فريق الاستدامة إكمال المسيرة والوصول للأهداف المرجوة من أجل تسهيل حياة أفراد المجتمع بدولتنا الغالية، متمنياً التوفيق والنجاح لجميع الفرق المشاركة في هذا العمل الوطني، وداعياً الله عز وجل أن يديم نعمة الأمن والأمان والحياة الكريمة على الإمارات.

جهود مخلصة

وأثنت نورة خليفة السويدي، الأمينة العامة للاتحاد النسائي العام، على جميع أعضاء الفرق لعطائهم الكبير وجهودهم المخلصة، التي ساعدت على تحقيق إنجازات مشرفة خلال 100 يوم، كما أشادت بالدعم الكبير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، للمرأة الإماراتية لتحقيق ريادتها في العديد من المجالات.

وتقدمت منى المري، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، باسمها وبالنيابة عن حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، بالتهنئة بمناسبة يوم المرأة الإماراتية وبوافر الشكر والعرفان على جهودها ومبادراتها الرائدة الداعمة للمرأة في مختلف المجالات محلياً وعربياً وعالمياً. وأعربت عن فخرها بأن فريق تحدي التوازن بين الجنسين كان جزءاً من منظومة الدفعة الخامسة للمسرعات الحكومية والمشاركة في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة.

وقالت المري: «استطاع فريق عمل التوازن بين الجنسين خلال 75 يوماً - أي قبل مدة المائة يوم المحددة في خطة العمل - تنفيذ مبادرته المتمثلة في إطلاق «جائزة مؤشر التوازن بين الجنسين في القطاع المالي والمصرفي» وتضمينها في مؤشر التوازن بين الجنسين لدولة الإمارات. وعمل الفريق بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين ومن بينهم الاتحاد النسائي العام ومصرف الإمارات المركزي ووزارة الاقتصاد وهيئة التأمين وهيئة الأوراق المالية والسلع وديم للتمويل على إيصال رسالته وأهدافه إلى المؤسسات المصرفية والمالية في الدولة، وقوبلت هذه الجهود بردود فعل إيجابية من العاملين في القطاع».

أدوات مبتكرة

وأكدت هدى الهاشمي، رئيس الاستراتيجية والابتكار الحكومي لحكومة دولة الإمارات، أن الحكومة رسخت مفاهيم وأدوات عمل مبتكرة في منظومة عمل الجهات من خلال تعميم منهجية المسرعات لإيجاد حلول استباقية وذات فاعلية للتحديات، ما يسهم في اختصار الجهد والوقت، وتسريع وتيرة الإنجاز، لتحقيق نتائج ملموسة في فترة قياسية، بما يدعم استراتيجية الدولة وتوجهات الاستعداد للخمسين عاما المقبلة، بما يضمن تعزيز مكانة المرأة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات